الصمود حتى النصر

الرئيس الأسبق علي ناصر: ما يحصل في اليمن هو بسبب الأطماع الخارجية لموقعها الجغرافي الإستراتيجي

الصمود../

 

أكد الرئيس الأسبق لما كان يعرف بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية قبل الوحدة، علي ناصر محمد، أن الموقع الجغرافي الإستراتيجي لليمن هو سبب ما تشهده من أطماع خارجية وصراعات منذ مطلع الثمانينيات وحتى اليوم، مبيناً أن الأمر لا يتعلق بالسياسة، في إشارة إلى الأطماع القديمة الجديدة للمملكة السعودية باليمن.

 

وكشف الرئيس الأسبق في سياق حديثه لبرنامج “المتحري” على قناة الجزيرة القطرية، عن مشاركة طرف ثالث في أحداث يناير 1986م الدموية التي شهدتها عدن آنذاك، مبيناً أن تلك الأحداث استخدم خلالها المدفعية والدبابات، وأن هناك قوى أخرى دخلت في ذلك الصراع، حيث ضربت طائرات أجنبية معسكر جبل حديد.

 

وأضاف ناصر أن الطائرات شوهدت وهي تنفذ غارات على مخازن الأسلحة في المعسكر ضمن محاولة لإخلال التوازن العسكري في ذلك الوقت، مبيناً أن المخابرات الأجنبية لم تكن بعيدة عن الأحداث التي يتحمل الجميع مسؤوليتها.