الصمود حتى النصر

حركة الجهاد الإسلامي: سنواصل حماية الأقصى مهما استمر الاقتحام والعدوان

الصمود../

 

حذرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، من إنَّ مواصلة قوات العدو الصهيوني ومستوطنيه اقتحام المسجد الأقصى ينذر بتداعيات خطيرة وغير مسبوقة، والتي تمثلت أمس الأحد في اقتحامه عبر باب الأسباط للمرة الأولى منذ عام 1967.

 

ونقلت وكالة (فلسطين اليوم) عن المتحدث الإعلامي للحركة عن الضفة، القيادي طارق عز الدين في تصريح صحفي : ” ان محاولات العدو اليائسة لتثبيت معادلة التقسيم المكاني والزماني للمسجد الأقصى، لن تنجح أمام صمود شعبنا وأهلنا في بيت المقدس وأكنافه، وثبات مقاومينا مهما بلغت التكاليف والتضحيات”.

 

وأكد أن هذه المخططات الصهيونية، تستوجب استنفاراً وحراكاً على المستويات الرسمية والشعبية، وموقفاً عربياً وإسلامياً جاداً للدفاع عن القدس والمسجد الأقصى المبارك القبلة الأولى ومسرى الرسول الأعظم.

 

ودعا، أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الأبيَّة والداخل المحتل إلى شدّ الرّحال والرّباط والاعتكاف في المسجد الأقصى، لصدّ محاولات المستوطنين وإفشال مشاريع الصهاينة.

 

وفي سابقة خطيرة، سمحت قوات العدو للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى عبر باب الأسباط للمرة الأولى منذ احتلاله وجعله أمرا واقعا.

 

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية: إن مجموعة من المستوطنين خرجت من باب الأسباط بعد اقتحام الساحات من باب المغاربة، وعندما وصلت إلى خارج الباب عادت واقتحمت ساحات المسجد، ثم خرجت من باب السلسلة.

 

واعتبرت الأوقاف ،أن ما جرى خطوة استفزازية، وانتهاك صارخ يرتكبه المستوطنون بحق المسجد المبارك.