الصمود حتى النصر

أبن حبتور يزور معارض شهداء الجيش والأمن ويزف بشرى سارة

الصمود|

اطّلع رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، اليوم، على معارض صور شهداء القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية، والمتطوّعين من أبناء القبائل، والشهداء من أبناء المحافظات الجنوبية، في ميدان السبعين.

 

وتفقّد رئيس الوزراء، ومعه نائبا رئيس الوزراء لشؤوني الأمن والدفاع، الفريق الركن جلال الرويشان، والخدمات والتنمية، الدكتور حسين مقبولي، ووزراء الدفاع، اللواء الركن محمد العاطفي، والإدارة المحلية، علي القيسي، والأشغال العامة والطرق، غالب مطلق، ونائب وزير الداخلية، اللواء عبدالمجيد المرتضى، ومساعد وزير الدفاع للموارد البشرية، اللواء الركن علي الكحلاني، على محتويات المعارض التي شملت صور شهداء القوات المسلحة، وتحديداً المنطقة العسكرية الثالثة، والقوى البشرية، ودائرة الخدمات الطبية العسكرية، والحماية الرئاسية، ووحدة الشرطة العسكرية، وكذا شهداء دائرة التسليح العام ،والحشد والتعبئة، وشهداء وزارة الداخلية والأمن المركزي، ومعرض شهداء المحافظات الجنوبية.

 

وضمت المعارض صوراً فوتوغرافية لشهداء الوطن من كافة تلك الجهات، ونبذة عن مآثرهم البطولية أثناء مشاركتهم في مواجهة تحالف العدوان الأمريكي – الصهيوني – السعودي، وتنفيذهم العمليات الأسطورية ضد المعتدي ومرتزقته وعملائه في عموم الجبهات الداخلية، وما وراء الحدود.

 

إلى ذلك زار رئيس الوزراء ومرافقوه معرض الشهيد طه المداني، الذي ضم صوراً فوتوغرافية، تحكي مراحل تضحياته وكفاحه ونهجه البطولي. وفي تصريح إعلامي عقب الزيارات، قال رئيس الوزراء: “بهذه الصباحية الثورية، التي يشارك فيها قيادات الدولة في هذه الزيارات لمعارض شهداء الوطن، للتعبير عن روح الولاء والامتنان للشهداء الذين قدّموا حياتهم ثمناً لحرية اليمن الكبير”.

 

وأضاف: “تجولنا في العديد من المعارض التي احتضنت صوراً للشهداء الأبطال، وغمرتنا روح العزة والكرامة ونحن نشاهد ونقرأ سير ومآثر الشهداء البطولية، وشعرنا أننا قريبون من أرواحَهم”.

 

وتابع: “نهنئ أنفسنا أن يكون لدينا هذه الكوكبة من الشهداء الأبطال، الذين بفضلهم وتضحياتهم، حقق اليمن انتصاراً ساحقاً ضد العدوان الأمريكي – الصهيوني – السعودي ومرتزقته” .

 

وأكد الدكتور بن حبتور أن الاستشهاد في سبيل الوطن شرف وفخر، ما يتطلب رعاية أسر وذوي الشهداء، وهو ما أكد عليها قائد الثورة، السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، في كلمته بمناسبة ذكرى سنوية الشهيد.

 

ولفت إلى أن الحكومة ملزمة وملتزمة بتقديم أوجه الرعاية لأسر الشهداء وأبنائهم كمسؤولية وطنية ينبغي على الجميع في مؤسسات الدولة إيلاؤها عناية خاصة.

 

وذكر رئيس الوزراء أن الحكومة شرعت عملياً في عدد من الإجراءات لرعاية أسر الشهداء بشكل لائق ومستمر، منها صياغة مشروع قانون خاص يحقق هذه الغاية، مع دراسة إنشاء صندوق خاص بهم وبالجرحى.

 

وتطرّق إلى الرمزية التي تحملها معارض شهداء المحافظات الجنوبية والشرقية، ومن تأكيد على تلاحم القوى الوطنية التحررية في مقاومة العدوان من كل قبائل اليمن ومحافظاته وقواه السياسية.

 

وتوجّه بالتحية والتقدير للجيش والأمن واللجان الشعبية وأبناء القبائل، الذين يرابطون في هذه اللحظات في قرابة خمسين جبهة تدافع عن اليمن وعزته وكرامته .. منوهاً بالدور الوطني لوسائل الإعلام المرئي والمسموع والمقروء، الذي واكب هذا الحدث والانتصارات في جبهات الدفاع عن الوطن.