...

الأسرى ..عمالقة الصبر “تقرير”

الصمود | سبأ | لقاء: نسيم محمد الرضاء

تسكن سجون الحديدة والمنصورة وخور مكسر وبئر أحمد بمحافظة عدن حكايات التعذيب ، والجلد بالسوط والوخز بالإبر والحرق والصعق والتجويع والإهمال وتدون جدرانها قصة أسير مخفي، وآخر مات تعذيباً، وأخير تحرر ليروي حكايته في (مقابر الأحياء).يروي الأسير المحرر  محمد عبده محمد صالح الريمي حكايته/ لـ سبأ / والتي بدأت من (شعب الجن) في الساحل الغربي بالحديدة وانتهى به الحال أسير تنقل في أربع سجون آخرها سجن( بئر احمد) بعدن .

الأسير المحرر محمد الريمي

شاب عشريني من مديرية الحيمة الداخلية الواقعة غرب العاصمة صنعاء وتبعد عنها  90كم توجه إلى جبهة الساحل الغربي في سبتمبر2015م للإلتحاق بصفوف الجيش واللجان الشعبية  في الجبهة الهادئة التي لم تشتعل فيها المواجهات بعد.

تدرب محمد شهرين ونصف على القتال، بعدها عصفت رياح المواجهة الراكدة في  الجبهة الهادئة لتصبح الأكثر اشتعالاً في خطوط المعارك مع المرتزقة وسارعت قوات ما يسمى(الشرعية) بحصار وتطويق السلسلة الجبلية (شعب الجن)  المعسكر الذي يتواجد فيه  محمد وزملائه وأستمر التطويق لثلاثة أيام متواصلة رافقها شن غارات على المعسكر ما تسبب في إصابة واستشهاد عدد من رفقاء السلاح.

تــــــربص…؟ 

خَــلفَ القصف (ضحاياه) مصابين وجرحى فقرر زملائهم إسعافهم أملاً في فرص لنجاتهم فحملوهم وبدءوا مغامرتهم في صحراء مترامية أجبرتهم على السير ثلاثة كيلو متر وبعد ساعات ظهرت عدد من المدرعات تتربص بالأبطال وجرحاهم في طرف الصحراء فباغتت ( أبطال الصبر) بوابل رصاص عشوائي أسقط البعض شهداء فيما أصيب آخرين بجراح بالغة .

وفي جبهات القتال تتضاءل خيارات الحياة أمام سطوة الموت  فسارع  محمد الريمي إلى حمــل  (عمار سوار) صديق طفولته ورفيقه في الجبهة على ظهره لإسعافه كون جراحه غائرة من شظية في الرقبة أصيب بها جراء الغارات على المعسكر فتشارك الجميع مهمة إنقاذ رفقائهم الجرحى في صحراء موحشة تلتهم زوارها بعدة خيارات للموت وكان  وقوعهم في الأسر إعلان لموت محتمل.

بعد وابل الرصاص والإعدام المتعمد للأسرى الذي نفذه المرتزقة استشهد بعض الجرحى والمسعفين فوراً وتم نقل البقية إلى سجن في قرية (الســقيا) بمحافظة الحديدة والذي التهم  عدد من الجرحى بسبب الإهمال من السجانين الذين رفضوا نقل المصابين للعلاج في اقرب مستشفى لإجراء عمليات جراحية كبرى لهم ، وأكد مسئولي السجن للأسرى أن  قيادة تحالف العدوان رفضت إسعافهم.

  وبحسب القانون الإنساني الدولي وكما في الشرائع الدينية والمبادئ الأخلاقية يعرف الأسير بأنه أي شخص، سواء كان مقاتلاً أو غير مقاتل، تم احتجازه من قبل قوى معادية له خلال أو بعد النزاع المسلح مباشرة ويتمتع  بحقوق منها عدم محاكمته، عدم تعرضه للتعذيب، تلقيه علاج طبي كامل والاستعانة بمنظمة الصليب الأحمر الدولية لمراقبة حالته الصحية والاتصال بأقربائه ومعاملته معاملة إنسانية منذ القبض عليه حتى الإفراج عنه وحقه في الطعام والاحترام والملبس اللائق .

محمد وصديقه عمار سوار

تتكرر البطولة في جبهات القتال حيث واصل محمد العناية  بعمار في السجن رغم حالته الميئوس منها وسمح له مسئولي السجن بالبقاء مع صديقه حتى يخبرهم عندما يفارق الحياة ، فأفترش عمار ذراع صديقه في انتظار الموت واستمر بالإيماء لمحمد حتى يطمئنه انه مازال يقاسمه المعاناة في السجن والذكريات ، بدوره  امتهن محمد السهر في مراقبة عمار منتظر قدر جميل لحياة جديدة تكتب لصديقه وسط زحام الموت  .

مــر أسبوع  مضغ محمد القلق والخوف مع وجباته اليومية وأخيراً تمتم عمار منادياً محمد رفيق الطفولة والمصير وتدريجياً بدأ بالتماثل للشفاء ليصبح عمار حديث الأسرى عن معجزة النجاة من فوهة الموت.

المجهــــــول…؟  

بدأت رحلة الأسر تأخذ مسارها المجهول مع محمد وزملائه الأسرى الـ 33حيث  تم نقلهم بعد ثلاثة أشهر قضوها في سجن قرية السقيا إلى مدرسة تحولت ” سجن” في المنصورة بمحافظة عدن ، كانت أوضاعه الإنسانية أسوء من سابقه حيث بقي فيه محمد ورفقاء الأسر ستة أشهرعانوا فيه من الضرب المبرح والأعمال الشاقة والعقاب بالوقوف نصف يوم كامل تحت أشعة الشمس والتحقيق المتواصل والحرب النفسية ومحاولة تغيير العقيدة العسكرية والتهديد بالتصفية الجسدية خاصة وأن الأسرى حتى ذلك السجن كانوا مخفيين قسراً.

تتضاعف الأوجاع في وحشة السجن حيث تسبب إهمال النظافة وأدواتها من مسئولي السجن وعدم توفير الملابس النظيفة إضافة إلى طبيعة المنطقة الحارة إلى تفشي الأمراض الجلدية بين الأسرى وتقيحت جروح  المصابين ، فيما تعمد مسئولي السجن ضربهم بالعصي في جروحهم، ما ضاعف سوء حالتهم وتدهور وضعهم الصحي .

وللجوع قصته حيث تنصلت إدراة السجن من ابسط حقوق الأسرى في الغذاء ولم توفر لهم سوى وجبة واحدة  في اليوم  حيناً، وبعض طعام أحيانا أخرى ،ويتذكر محمد معاناة الأسرى في شهور رمضان الثلاثة التي قضاها في الأسر  بين منع الطعام والجوع والتعذيب في سجون الموت.

محطـــــــة ثالثـــة..؟

محطة جديدة للعذاب في سجن خور مكسر وبداية معاناة من الضرب والترهيب والفصل الانتقائي، حيث تم  فصل الأسرى من الجيش واللجان في سجن وأسرى الجيش من  الأمن المركزي في آخر والمقاتلين من محافظات صعدة وعمران وحجة في زنزانة أخرى في المعتقل.

وبغضب المنتقم كان يسارع المرتزقة بإعدام الأسرى كلما حقق أبطال الجيش واللجان  نصر ميداني في المعارك حيث تم سحل ثلاثة ضباط من الأمن المركزي بالدبابات إضافة إلى ذبح أحد الأسرى لإشتباههم بصلة قرابة بينه وبين أحد القيادات في الجيش واللجان وقتل مجموعة من الضباط رميا بالرصاص  .

سسجن بئر أحمد

مروا من هناك ..واستقروا هنا في سجن “بئر أحمد” حيث للموت روائح معروفة.