...

خطاب السيد عبد الملك بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في الإعلام العربي والدولي

الصمود|ببصيرةِ العالِمِ الرباني وحكمة المتنور، أشار قائدُ الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، إلى التغييرات الكونية التي أحدثها مولدُ سيد الكون الحبيب محمد صلواتُ ربي وسلامه عليه وعلى آله، وما تلاها من معجزات بدأت بقصة أصحاب الفيل والطير الأبابيل التي دافعت عن الكعبة المشرّفة وأبادت جيشَ أبرهة الحبشي بحجارة من سجّيل فجعلهم اللهُ كعصفٍ مأكول.

وحرصت عددٌ من الوكالات والقنوات الفضائية العربية والدولية على نقل وبث مباشر لخطاب قائد الثورة السيد عَبدالملك بدر الدين الحوثي الذي ألقاه عصرَ أمس بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف؛ لما له من أهميّة وتأثيرٍ على المستوى العربي والإسلامي والدولي، والتي تناول من خلالها السيد العلَم الجوانبَ الدينية والاقتصادية التي أرسى أُسُسَها وقواعدَها الرسولُ الأعظم وباتت تمثلُ منهاجاً وشِرعةً في حياتنا اليوم.

وتطرق قائد الثورة في خطابه إلى عدد من المواضيع الهامة على الساحتين المحلية والإقليمية أبرزها توجيهُه دعوةً للنظام السعودي بوقف العدوان والحصار، متوعداً إياه بمواجهة مخاطرَ كبيرةٍ في حال الاستمرار في عدوانه وحصاره، كما جدّد التأكيد على موقف الشعب اليمني في العداء لإسرائيل ككيان غاصب؛ باعتباره موقفا مبدئيا إنسانيا أَخْــلَاقيا والتزاما دينيا، مؤكّـداً أن “شعبنا لن يتردّدَ في إعلان الجهاد ضد العدوّ الإسرائيلي وتوجيه أقسى الضربات ضد الأهداف الحساسة لكيان العدوّ إذَا تورط العدوّ في أية حماقة ضد شعبنا”.

وفي دعوة أُخرى، حضَّ السيدُ عبدالملك بدرالدين الحوثي شعوبَ الأُمَّــة الإسلامية على أخذ الحيطة والحذر في التعامل مع مشاكلها بما لا يُحدِثُ ثغرةً للأعداء كما يحدُثُ في العراق وَلبنان.