...

اتفاق الرياض وعودة الحاكم بأمره !

الصمود – أقلام حرة

كتب / عــبدالله عـلي صبري

بعد أن رفعوا عقيرتهم في وجه الإماراتي أجبرهم السعودي على الرضوخ و التعامل مع أبو ظبي كراع لاتفاق فيما بينهم كأدوات رخيصة رهنت الوطن وسيادته للعدو تحت زعم محاربة الانقلاب (الحوثي)، ومع أن المبدأ لا يتجزأ إن كان لهم مبدأ حقا إلا أننا أمام نخبة انتهازية لا عهد لها ولا ذمة، فانقلاب الانتقالي عليها في عدن بات مشروعا ومرضيا عنه بمجرد أن تم التفاهم على تقاسم السلطة التي لا يمكن تسميتها سلطة إلا مجازا، وإلا فإن قوى العدوان والاحتلال قد سلبتهم السلطة والسيادة شكلا ومضمونا.

والاحتلال السعودي مرضي عنه لديهم بينما الإماراتي غير ذلك، ليس لأن الأول يحترم سيادة البلد، بل لأن الثاني أراد أن يتعامل مع نخبة انتهازية أخرى غيرهم.!

لم يعد هناك شرعية ولا قضية جنوبية بين أطراف الاتفاق، والأسوأ أنه لم يعد هناك وطن حر مستقل، وإنما حاكم بأمره يوجه مستخدميه فيطاع، وما أكثر الفراشين على باب أمراء النفط، وإن تدثروا لباس السلطة وزي المسئولين.