...

ملايين اليمنيين يستعدون لاحيا ذكر المولد النبوي الشريف

الصمود

يستعد ملايين اليمنيين، في يوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول 1441 لأحياء ذكرى مولد خاتم النبيين وسيد المرسلين محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آلة والذي كان مولده مولدا للنور وقدوما ميمونا ومباركا لأعظم وأسمى وأزكى إنسان في الوجود البشري منذ آدم إلى قيام الساعة، فهذا يوما يعده اليمنيين يوم تباشير الانتصارات ضد العدوان السعودي الامريكي وادواته وتعتبر محطةً تعبويه إيمانية نتزود منها نفحةً من نفحات العزة الإيمانية من عزة الله ورسوله.

في صنعاء أقر اجتماع موسع برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عبد العزيز بن حبتور، الترتيبات الخاصة بفعاليات الاحتفاء الرسمي والشعبي بالمولد النبوي الشريف.

وخلال الاجتماع أكد رئيس الوزراء ضرورة الاهتمام بإحياء فعالية المولد النبوي الشريف لاستخلاص الدروس والعبر من هذه المناسبة التي مثلت البداية لاستنهاض الأمة جمعا.

وشدد على أهمية تكامل الجهود في مختلف المستويات للاحتفاء بمولد خير الأنام بالشكل الذي يليق بعظمة المناسبة ومكانتها في قلوب ووجدان اليمنيين.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن يمن اليوم الذي استعاد هويته وقراره، عاد إلى مساره السليم والقويم محافظا على أصالته والتزاماته تجاه نصرة دينه ونبيه الكريم.

فيما أكد رئيس مجلس الشورى على أهمية تشكيل لجان في المؤسسات والمديريات للتجهيز للاحتفالات بالمولد النبوي، لافتا إلى حرص أعضاء مجلس الشورى على المشاركة في الفعاليات في العاصمة والمحافظات.

من جانبه أكد مدير مكتب رئاسة الجمهورية على ضرورة إيلاء مناسبة المولد النبوي وأحيائها العناية والاهتمام الكبيرين.

وأشار حامد إلى أهمية الاحتفال بالمولد والذي ينعكس في الواقع الميداني من نصر وثبات في الجبهات بالإضافة إلى تمساك الجبهة الداخلية نتيجة عودة الأمة إلى الرسول الأعظم.

بدوره أوضح فضيلة العلامة شمس الدين شرف الدين، أن المولد النبوي مناسبة عظيمة يجب على الجميع الاحتفال بها وتعظيمها بأمر الله عز وجل، مؤكدا أهمية أن تكون المناسبة نقطة للتذكير بسنة النبي صلوات الله عليه وعلى آله وسلم.

وفند مفتي الديار اليمنية دعاوى البعض بشأن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، مؤكدا أن أولئك وقعوا في فتنة التبديع.

وأضاف ”القرآن والسنة تؤكدان على أنه لا يجوز تولي اليهود والنصارى وهاهم اليوم الجنود الأمريكيين يذهبون إلى السعودية للمشاركة في حمايتها”.

وأكد العلامة شمس الدين أن اجتماع الناس في مثل هذه المناسبات يعتبر تأكيدا على الوحدة وإزالة الحواجز، وقال” يراهن العدو على تمزيق النسيج الاجتماعي وعندما نجتمع في هذه المناسبة على مائدة الرسول فإننا نبعث رسالة أنه لا يمكن تفتيت المجتمع اليمني”.

وأضاف” أما الرسالة التي نبعثها لليهود من خلال الاحتفال بالمولد النبوي فهي أننا لا زلنا على عهد النبي وهذه هي الرسالة الكبيرة”.

بدوره أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية، على أهمية تشكيل لجنة رئيسية لتنظم الفعاليات في العاصمة والمحافظات.

ولفت إلى ضرورة مشاركة القطاع الخاص في الفعاليات من خلال الاهتمام بالفقراء وتقديم المساعدات للمحتاجين بمناسبة المولد النبوي

و دشنت أمانة العاصمة فعاليات المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم..

وفي التدشين، أكد أمين العاصمة حمود عُباد على أهمية أحياء ذكرى المولد النبوي الشريف والتفاعل مع الفعاليات التي ستقام في الأمانة ومديرياتها بهذه المناسبة.

فيما دشنت عدد من مديريات العاصمة  فعالية المولد النبوي الشريف بعدد من الكلمات التي اكدت  مدى ارتباط اليمنيين بالله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآلة وسلم داعية الى الاهتمام بهذه المناسبة والتفاعل مع هذه المناسبة العظيمة .

ومن المتوقع ان تشهد الجمهورية اليمنية  اكبر حضور شعبي وجماهيري لأحياء فعاليات المولد النبوي المركزية التي سوف يعلن عنها في وقتها  بالتزامن مع الانتصارات العظيمة التي تتحقق ضد العدوان السعودي الامريكي وادواته في المنطقة .