الصمود حتى النصر

توضيح هام لشؤون الأسرى وانفراجة وشيكة بخصوص ملف الأسرى

الصمود – متابعات

السياسية :

أعلن رئيس لجنة شؤون الأسرى عبد القادر المرتضى، أن الطرف الوطني سيطلق اليوم الاثنين ، 350 أسيراً من قوى العدوان بينهم ثلاثة سعوديون في مبادرة من جانب واحد بإشراف الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقال المرتضى في مؤتمر صحفي اليوم بصنعاء، ” تقدمنا للأمم المتحدة بمبادرة من طرف واحد للإفراج عن 350 أسيراً من الطرف الآخر ممن شملتهم كشوفات اتفاق السويد”.

وذكر أن من ضمن المفرج عنهم الأسرى الناجين من سجن ذمار الذي استهدفه طيران العدوان بداية الشهر الجاري، بالإضافة إلى ثلاثة سعوديين ستتولى اللجنة الدولية للصليب الأحمر عملية نقلهم إلى بلادهم.

وأشار رئيس لجنة شؤون الأسرى إلى أن تنفيذ المبادرة سيتم اليوم بإشراف الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر باعتبارهما الرئاسة المشتركة لتنفيذ اتفاق الأسرى.

وأكد أن هذه المبادرة تثبت مصداقية الطرف الوطني وجديته في تنفيذ اتفاق السويد، وينبغي على الطرف الآخر إثبات جديته من خلال اتخاذ خطوة مماثلة والانخراط بحسن نية ومصداقية في تنفيذ اتفاق السويد بشأن الأسرى.

وطالب المرتضى الأمم المتحدة بالضغط على الطرف الآخر لاتخاذ خطوة مماثلة، أو احتساب عدد مماثل من أسرى الطرف الوطني ضمن أي صفقة مقبلة تتم عبرها.

وأفاد أن تنفيذ هذه المبادرة جاء نظراً للتأخر الكبير في تنفيذ اتفاق السويد بشأن الأسرى الذي تسعى قوى العدوان لعرقلته بشكل مستمر من خلال رفضها كل المبادرات والمقترحات التي تقدم بها المبعوث الأممي.

ودعا قوى العدوان والمرتزقة للكف عن الممارسات اللا أخلاقية واللا إنسانية بشن الأسرى داخل سجونها، والسماح للمنظمات الدولية بزيارة هذه السجون والاطلاع على أوضاع الأسرى.

وأكد أن ملف الأسرى إنساني وعلى جميع الأطراف الابتعاد عن تسييسه وتعقيده مهما كانت التطورات السياسية والعسكرية والأمنية.