...

وإن مع الصبر نصر وإن العدوان لفي خسر

الصمود – اقلام حرة

بقلم/ زينب الشهاري

لماذا الصراخ بشعار الموت؟!
أنتم دعاة حرب وموت ولستم دعاة سلام!
شعاركم يثير حفيظة أمريكا وإسرائيل ويجعلهما تعاديانا وتقاتلاننا فلماذا لا تسكتون!!
شعاركم مجرد كلمات لا تنفع ولا تؤثر!

انزعاج وامتعاض وغضب، تعددت الانتقادات و كلها تنادي بالكف عن إعلان شعار البراءة، و بالسكوت عن الهتاف بالصرخة في وجه المستكبرين، والسبب واحد، “نفسية انهزامية ذليلة خاضعة تابعة مدجنة مطبعة عميلة”.

لن نرجع الى الوراء لنفتش في المسألة و لن نعود إلى الماضي لنتبين الأمر، فالحاضر قد أفصح عن كل شيء و رد على أبواق النفاق بل وأخرسها وأظهر حقيقة ادعاءاتها وباطل اتهاماتها وألزمها الحجة وكشف كل المغالطات و أصبح كل شيء واضحا وضوح الشمس.

هما مساران، مسار يدعو الى تسليم الأمة مع مقدساتها وأموالها وتدجين وتطويع شعوبها لتصبح خادمة صاغرة مستسلمة تابعة مطيعة لأعدائها ومسار آخر يعبق بالكرامة و يفوح منه أريج العزة و الاستقلال والبراءة العلنية للأمة من أعدائها وإظهار معاداتهم قولاً وفعلاً.