الصمود حتى النصر

صنعاء || جمعية المنشدين اليمنيين تحتفل بالمولد النبوي الشريف

الصمود | صنعاء | 2015/12/23 م

احتفلت جمعية المنشدين اليمنيين اليوم بالمولد النبوي الشريف من خلال باقة من التوشيحات قدمتها فرقة الجمعية في رواق بيت الثقافة بصنعاء وجسدت عظمت المناسبة في نفوس ابناء اليمن والامة العربية والاسلامية.
وفي الحفل الذي بدا بتلاوه ايات من القرآءن الكريم للمقرئ الشيخ محمد الكباري،القت نائب وزير الثقافة هدى أبلان كلمة أكدت فيها أهمية وعظمة المناسبة التي يحتفل بها العالم العربي والاسلامي بذكرى مولد خير الخلق واشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم المرسل رحمة للعاملين وليخرج الناس من الظلمات الى النور.

واشارت الى أن الاحتفال بذكرى مولد النور والضياء الذي عم الانسانية وكان هاديها نحو الخير والمحبة والسلام هو احتفال بانبعاث الحق وانبلاج للحقيقة وفتح للطمأنينة، منوهة بسيرته المحمدية التي ينبغي على المجتمع اليوم وما أحوجه الى تمثل اخلاقه واتباع سيرته باعتبارها دروسا وعبر وعظات في طريق الهداية والاصلاح.
ونوهت بأهمية أن يكون الاحتفال بهذه الذكرى مناسبة لان نستلهم منها دلالات ومعاني التفرد الانساني واليقين الرباني وعمق وعظمة التحولات التي انجزتها هذه الرسالة الالهية واخرجت الناس من الكفر إلى الايمان ومن غياهب العبودية والجهل الى فضاءات النور والمعرفة باعتبارها رسالة مفعمة بمعاني الحق والعدل والسلام والايمان واليقين والتعايش الانساني بين الامم وكانت خير هداية من الله لعباده التواقين الى روح وعظمة هذه القيم والمعاني .
من جهته اكد وكيل وزارة السياحة للبرامج والانشطة مطهر تقي أهمية المناسبة وعظمتها في تقويم اخلاق البشرية وتحسين تعاملاتها مع بعضها وتطعيمها بمكارم الاخلاق ودعوة البشرية الى احترام بعضها وتعزيز الصلات والوشائج فيما بينها على عكس تلك الصورة المسمومة والمليئة بالحقد والكراهية التي تحاول وسائل الاعلام الغربية ان تصورها عن الاسلام وعن نبيه صلوات الله عليه وسلامه .

إلى ذلك أوضح رئيس جمعية المنشدين اليمنيين على محسن الاكوع أهمية هذه المناسبة ودأب الجمعية على اقامتها كل عام باعتبارها من اولويات الانشطة والفعاليات الخاصة بالجمعية ومن أهم شعائر الله سبحانه وتعاولى عملا بقولة تعالى “ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب”، وباعتبارها محطة مهمة من المحطات التي ينبغي الوقوف عندها وتمثل معانيها وقيمها واخلاقياتها وكونها مثلت نقطة تحول في تاريخ البشرية ككل وليس التاريخ الاسلامي فحسب، حيث أخرج الله من خلالها الامم والشعوب من غياهب الظلمات الى فضاءات النور والمحبة،و من عوالم القتل والجرم ودنس الخطيئة، الى عوالم الطهر والنقاء والمحبة والصفاء.

هذا وكان الحفل الذي اقيم في رواق بيت الثقافة بالتزامن مع معرض (آثار العدوان على القطاع السياحي) المستمر حتى يوم غد الخميس، قد تخلله تكريم عدد كبير من المشائخ والعلماء والادباء والشخصيات الاعلامية والدينية الهامة، كما تم تقديم قصائد للشاعرين عبد الحفيظ الخزان والحارث بن الفضل بالاضافة إلى اناشيد دينية لفرقة الجمعية عبرت عن اهمية ذكرى المولد النبوي الشريف وخصوصيتها ومكانتها .

*سبأ