الصمود حتى النصر

رئيس اللجنة الثورية العليا يحيي الدور الوطني لوسائل الإعلام الرسمية في معركة الدفاع عن الوطن

الصمود | صنعاء | 19 / 6 / 2016 م

حيا الأخ محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا، الدور الوطني لوسائل الإعلام الرسمية في التوعية الوطنية ومعركة الدفاع عن الوطن من خلال فضح العدوان وجرائمه بحق أبناء الشعب اليمني على امتداد العام الماضي والأشهر القليلة الماضية .

وحث رئيس اللجنة الثورية العليا في الأمسية الرمضانية التي أقيمت مساء اليوم بصنعاء وضمت قيادة وزارة الإعلام وقيادات مؤسسات الإعلام الرسمية، الجميع على مضاعفة جهودهم والاستمرار في أداء واجبهم الوطني والتحلي بروح المبادرة في مواجهة الخطط الدعائية الممنهجة لإعلام العدوان الرامية إلى النيل من إرادة وعزيمة الشعب اليمني الصامد.

وقال ” عليكم أن تعززوا من مستوى التنسيق فيما بينكم وتأكيد التناغم والتكامل في الأداء بما يخدم رسالتكم الإعلامية تجاه وطنكم وأمتكم، وفي الاستمرار في فضح جرائم العدوان وكشف مخططاته الخبيثة لأبناء اليمن الأحرار في الداخل والخارج”.

واستعرض رئيس اللجنة الثورية العليا الأوضاع على الساحة الوطنية ومستجداتها والمحاولات المستمرة من قبل دول العدوان لتركيع الشعب اليمني والنيل من صموده وثباته الأسطوري في مواجهة عدوانهم الظالم وغير المبرر.

وأضاف” إن اليمن يتعرض اليوم بالإضافة إلى الحصار المعلن إلى حصار خفي يتمثل في منع الحوالات المالية وتصدير الصادرات اليمنية من النفط الخام والغاز والأسماك والمنتجات الزراعية ، بخلاف سعيهم الحثيث في سبيل تضييق الخناق على الشعب اليمني عبر الحرب الاقتصادية والتلاعب بأسعار صرف العملات الأجنبية”.. مطالبا الجميع بالتركيز في تناولاتهم الإعلامية على القضايا الرئيسية في مخططات العدوان وخاصة تلك الساعية إلى النيل من صمود الشعب اليمني وضربه من الداخل .

ولفت إلى أهمية تواصل وزارة الإعلام والمؤسسات الإعلامية مع نظيراتها العربية والدولية والتنسيق مع الوزارات الأخرى وذات العلاقة لتنظيم زيارات للصحفيين العرب والأجانب إلى اليمن للوقوف على طبيعة الأوضاع في اليمن ونقل الحقيقة كما هي إلى الرأي العام العربي والدولي عن الجرائم البشعة التي ارتكبها العدوان بحق أطفال ونساء وشيوخ اليمن وبناه التحتية.

وأكد رئيس اللجنة الثورية العليا تفهمه للصعوبات التي يواجهها الإعلام الرسمي والظروف الصعبة التي يعمل في ظلها .. مشيرا إلى الحرص على دعم هذا القطاع بما يعزز من صموده ودوره الحيوي ضمن معركة الدفاع عن الوطن في مواجهة العدوان والحصار الظالم .

وجرى في الأمسية مناقشة أوضاع المؤسسات الإعلامية واحتياجاتها ذات الأولوية والتحديات التي تواجهها في الظروف الراهنة والسبل الكفيلة بالحد منها، فضلا عن أهمية تعاون وتفاعل الوزارات والمؤسسات الحكومية مع المؤسسات الإعلامية في تعزيز قوة أدائها لرسالتها الإعلامية في المرحلة الراهنة بأبعادها الوطنية والإنسانية، ومواصلة دورها التنويري وتكريسها لقيم الولاء والانتماء الوطني في أوساط الشعب اليمني، واستمرارها في فضح الممارسات الإجرامية للعدوان بحق اليمنيين وكشف زيف ادعاءات وأراجيف إعلام العدو والتصدي لمخططاته الرامية التي تكريس ثقافة الاقتتال والتناحر بين أبناء الوطن الواحد عبر اللعب بالأوراق المذهبية والمناطقية والشطرية .

حضر الأمسية القائم بأعمال رئيس الوزراء طلال عقلان ومدير مكتب رئاسة الجمهورية محمود الجنيد.

*سبأ