الصمود حتى النصر

صنعاء : رئيس اللجنة الثورية العليا يرأس اجتماع للمجلس الأعلى للجامعات اليمنية

صنعاء – وكالة سباء

رأس الأخ محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا اليوم بمقر رئاسة الوزراء اجتماع للمجلس الأعلى للجامعات اليمنية بحضور عضو اللجنة الثورية العليا طلال عقلان.

جرى خلال الإجتماع استعراض الجوانب المتعلقة بسير العملية التعليمية في الجامعات وسبل تطويرها بالإضافة إلى التحديات والصعوبات التي تواجه التعليم الجامعي خاصة في ظل الأوضاع التي تمر بها البلاد جراء العدوان السعودي الغاشم.

وأقر المجلس الأعلى للجامعات الحكومية إعادة تشكيل مجلس الاعتماد الأكاديمي، كما أقر الإصلاحات التي تقودها وزارة التعليم العالي في معالجة الإختلالات في التعليم الخاص.

وأعلن دعمه ومساندته لمنظومة الإصلاحات الجارية، وأقر بشأن طلبات فتح جامعات وكليات ومراكز تعليمية تشكيل لجنة لدراسة الطلبات المقدمة.

كما أقر المجلس إنشاء صندوق خاص بالبحث العلمي وإعداد اللائحة التنفيذية, وإعادة مناقشة تطوير البرامج التعليمية، وإعداد مادة ثقافة وطنية، ومعالجة وضع الطلاب النازحين واستيعابهم في الجامعات الحكومية .

وفي الاجتماع رحب رئيس الثورية العليا بالحضور وأطلعهم على آخر المستجدات والتطورات العسكرية والسياسية في محافظة تعز، وكذا فشل مخططات دول العدوان بقيادة السعودية على بلادنا وآخرها مؤامرة السوق السوداء للمشتقات النفطية.

وأثنى رئيس اللجنة الثورية العليا على جهود الأساتذة والأكاديميين واهتمامهم بتذليل الصعاب وحل المشاكل التي تعترض العملية التعليمية في الجامعات الحكومية والخاصة بما يحقق جودة مخرجات التعليم العالي في بلادنا.

وأبدى الاستعداد التعاون مع المجلس الأعلى للجامعات وبذل كل الجهود لخدمة الطلاب والطالبات الدارسين في الداخل والخارج وبما يسهم في تطوير التعليم الجامعي .

فيما استعرض القائم بأعمال وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبدالكريم الروضي الانجازات التي حققها المجلس الأعلى للجامعات اليمنية والعوائق والتحديات التي تواجه المجلس .

وكان المجلس قد ناقش التصور الذي قدمه القائم بأعمال وزارة التعليم لعالي والبحث العلمي الدكتور عبد الكريم الروضي بخصوص تشجيع منح الدراسات العليا في الجامعات اليمنية وتخصيص جزء من نفقات الابتعاث الخارجي لتمويل الدراسات العليا في تلك الجامعات.

كما تطرق المجلس إلى مناقشة العديد من قضايا العملية التعليمية في بلادنا.