الصمود حتى النصر

تدشين العمل بمدوَّنة السلوك الوظيفي في مـكتب وزيـر الداخلية

الصمود | دُشن بمكتب وزير الداخلية، اليوم، العمل بمدوَّنة السلوك الوظيفي وأخلاقيات العمل.

وفي التدشين، أشار المفتش العام في وزارة الداخلية، اللواء عبدالله محمد الهادي، إلى أن مدوَّنة السلوك الوظيفي جاءت كضرورة وطنية واستحقاق، لتصحيح وإصلاح العمل الإداري في كافة مؤسسات الدولة.

ولفت إلى أن عددا من المؤسسات ظلت لعقود تحمل إرثا ثقيلا من العشوائية واللا مبالاة والرشوة والفساد والمحسوبية والانفلات والتسيب، ونهب المال العام دون رقيب أو حسيب.

وأوضح اللواء الهادي أن المدوَّنة تأتي ترجمة عملية لمضامين وموجِّهات قائد الثورة، السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، وتجسيداً للشعار الذي أطلقه الرئيس الشهيد صالح الصماد “دولة للشعب وليس شعبا للدولة”، وتحقيقا وإنجازاً لأهداف ثورة 21 من سبتمبر، التي انطلقت على أساس تصحيح مؤسسات الدولة، واستئصال منابع وجذور وبؤر الفساد، والتخلص من الارتهان والعمالة للخارج، وإحياء روح الهُوية الإيمانية.

وأكد أن مدوَّنة سلوك الوظيفي تهدف إلى معالجة المشاكل الإدارية النمطية وتحقيق مبدأ الشفافية والنزاهة، وجعل السلوك الحسن معياراً يضاف إلى رصيد الموظف، وتصحيح مفهوم الوظيفة العامة، باعتبارها مسؤولية لخدمة المجتمع، والإحسان إليهم.

وشدد المفتش العام في وزارة الداخلية على ضرورة الالتزام بمضامين المدوَّنة والتعاطي بكل ما ورد فيها بمسؤولية بما يرفع مستوى الوعي الأمني والإداري لدى منتسبي وزارة الداخلية.

وذكر أنه سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة لتقييم الوحدات الأمنية بمدى الالتزام بالمدوّنة، واتخاذ الإجراءات المناسبة تجاه من يخل بها، وكذا التقييم المستمر للانضباط الوظيفي وفق المدوَّنة من قِبل جهاز المفتش العام والادارة العامة للقوى البشرية.

وفي التدشين، الذي حضره مدير عام القوى البشرية اللواء إبراهيم المؤيد وقيادات أمنية، أكد ناطق وزارة الداخلية – مدير العلاقات والإعلام في الوزارة، العميد عبدالخالق العجري، أن المدوَّنة حرصت على أن تكوين علاقة قائمة على تواضع المسؤول وحسن تعامله بتقدير مع الموظف والمواطن.

وأفاد بأن مدوَّنة السلوك الوظيفي عبارة عن مجموعة من المبادئ والقيم والقواعد السلوكية والأخلاقية والمهنية المنبثقة من الهوية الإيمانية، التي يتطلب من الجميع الالتزام بها لتحقيق المزيد من الانضباط والالتزام بأداء المسؤولية.

من جانبه، أكد نائب مدير مكتب وزير الداخلية، الدكتور العميد عمر فارع، أهمية اضطلاع الجميع بالمسؤولية في تكثيف الجهود، وتحسين الأداء، وتقديم نموذج مشرف في الالتزام بما جاء في مدوّنة السلوك الوظيفي، وأخلاقيات العمل.

وشدد على ضرورة الالتزام بالأطر القانونية في البت بالمعاملات، وتجنّب العشوائية التي تؤثر سلباً على سير العمل وتسيء إلى سُمعة وزارة الداخلية، ورجال الأمن بصورة عامة.