الصمود حتى النصر

بعد 45 عاما .. سيدة مصرية تعود لأحضان أهلها

الصمود | تمكنت حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي من لمّ شمل سيدة مصرية بوالدتها التي ضاعت منها منذ أكثر من أربعة عقود، حينما كانت في السابعة من العمر.

بعد هذه السنوات الطويلة من الغياب، قامت السيدة أم رضا بنشر قصتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وتمكن أحد الصحفيين من تسجيل بث مباشر لها ليتعرف عليها خالها الذي أخبر شقيقته البالغة من العمر 72 سنة بأن ابنتها التي ضاعت منها وهي في سن السابعة، لا تزال على قيد الحياة.

وروت والدة الطفلة أنها ظلت تبحث عنها لمده 3 أعوام وفشلت في العثور عليها، وبعد 45 سنة من الفراق التقت رضا بأسرتها وقدمت لها العديد من العلامات التي تؤكد أنها ابنتها.

وعمت الفرحة عندما التقت تحية عويس، 72 عاما، بائعة خضراوات، من مدينة الفشن بمحافظة بنى سويف، بابنتها رضا عبد الرحيم، المقيمة في الأقصر بعد غياب دام 45 عاما.

وحول تفاصيل القصة، أفادت مصادر إعلام مصرية بأن الحكاية بدأت القصة سنة 1977، عندما خرجت الطفلة الصغيرة رضا مع والدتها التي تعمل بائعة خضراوات في سوق مدينة الفشن، وفجأة اختفت عن الأنظار، حيث استقلت القطار المتجه للصعيد ليستقر بها المقام في مدينة ملوي.

وظلت رضا في رعاية مأمور المركز الذي رباها إلى أن بلغت سن الـ 15، حيث تركت أسرته بعد خلافات معها، لتبدأ رحلة مع الحياة من القاهرة إلى الإسكندرية، مرورا ببورسعيد والإسماعيلية وقنا، حتى استقر بها الحال في الأقصر، وهناك عاشت مع إحدى السيدات، ولكنها غادرتها وعملت بائعة في القطارات، حيث تعرفت على زوجها الذي أنجبت منه 5 أولاد.

بعد 45 عاما .. سيدة مصرية تعود لأحضان أهلها