الصمود حتى النصر

افتتاح معرض طبي صيدلي وندوة علمية بمناسبة اليوم العالمي للصيدلة

الصمود|

افتتح نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور علي يحيى شرف الدين المعرض الطبي النباتي الرابع، والندوة العلمية الصيدلانية التي تنظمها جامعة الحكمة بصنعاء بمناسبة اليوم العالمي للصيادلة.

وأطلع نائب وزير التعليم العالي ومعه وكيل الوزارة لقطاع الشئون التعليمية الدكتور غالب القانص ورئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور صلاح مسفر على محتويات وطبيعة المعرض الذي يعرض مختلف أصناف الدواء ومستحضرات التجميل المستخلصة من النباتات الطبية النادرة التي تزخر بها اليمن .

وتعرفوا على مراحل استخلاص المواد الدوائية من المصادر وقياس مدى الفاعلية لتلك المستحضرات وإمكانية إيجاد البدائل للتحول نحو الصناعات الوطنية من إبداعات وإنتاج طلاب كلية الصيدلة بالجامعة.

وفي الافتتاح أكد نائب وزير التعليم العالي أن اليمنيين استطاعوا تحقيق الانتصارات في شتى المجالات والتفوق العلمي في التصنيع الحربي الامر الذي يستدعي على طلاب الصيدلة تغير مفهوم مهنة الصيدلة والانتقال بها من بايعي أدوية إلى التصنيع الدوائي للوصول نحو الاكتفاء الذاتي.

وأشاد بمبادرة جامعة الحكمة وانتظامها للسنة السابعة على التوالي في الاحتفال باليوم العلمي للصيادلة والذي يأتي هذا العام تحت شعار ” متحدون في العمل من أجل عالم أكثر صحة” في إطار السعي لتحقيق الأمن الدوائي والتوعية بأهمية دعم وتشجيع الصناعات الدوائية الوطنية.

ولفت إلى أهمية الارتقاء بمهنة الصيدلة وعدم جعلها سلعة تباع وتشترى في الشوارع والحارات كالبقالات كون هذه المهنة مرتبطة بحياة الناس .. داعياً الجهات المعنية بضرورة تطوير المستحضرات الصيدلانية متعددة المصادر، و الاهتمام بالصناعة الدوائية الوطنية باعتبارها ركيزة اساسية لتحقيق الأمن الدوائي والصحي بالبلد .

من جانبه أكد رئيس جامعة الحكمة الدكتور مختار دائل ونائبه الدكتور ماجد القطوي أن الأمن الدوائي جزء لا يتجزأ من الأمن الوطني إذا غاب الدواء تعثرت صحة الإنسان وأي دولة لا يمكنها أن تنهض أو تتطور بدون التعليم والصحة .

وأشارا إلى أهمية الارتقاء بمهنة الصيدلة من خلال المزج بين العلوم المعرفية والتطبيقية بما يواكب التطورات العالمية للارتقاء بجودة المخرجات وإيجاد كوادر قادرة على إنتاج وتصنيع دواء محلي ذات فاعلية للوصول إلى الاكتفاء الذاتي ، سيما والبلاد تمتلك نباتات نادرة متعددة المصادر على مدار العام ما يشجع على اهمية الاستفادة منها في انتاج الدواء وفق معايير علمية.

وأكدا على الدور المعول للبحث العلمي وتشجيع الصيادلة، في تطوير الأدوية المحلية وفق المعايير والمواصفات العالمية لتغطية احتياجات السوق من أصناف الدواء المختلفة.

والقيت كلمات من قبل رئيس قسم علوم الصيدلة بجامعة الحكمة الدكتور محمد الخولاني، وممثل نقابة الصيادلة الدكتور مطهر الفيل، وأستاذ الصيدلانيات والصيدلة الصناعية الدكتور ماجد علوان ، استعرضت أهداف المعرض والندوة لإبراز مهنة الصيدلي الذي يقوم بالتعاون مع بقية أعضاء الطاقم الطبي بخدمة المرضى ومراجعة وصرف الأدوية بصورة سليمة لضمان الحصول على دواء آمن وفعال.

وأكدت أن الفعالية التي يشارك في إعدادها وتنظيمها طلاب قسم الصيدلة بصورة سنوية بحضور المهتمين بالعلوم الصيدلانية من نقابات ومصانع وشركات أدوية تأتي ضمن أنشطة القسم العلمية الذي يشكل لوحة فنية إبداعية ترجمة لأهداف القسم ومواكبة كل جديد في علوم الصيدلة من خلال المعارض النباتية والأشكال الصيدلانية المختلفة.

إلى ذلك استعرضت الندوة العلمية التي أدارها وكيل وزارة التعليم العالي الدكتور غالب القانص ست أوراق عمل، تناولت الأولى دور الجامعات بالنهوض بالتعليم الصيدلي وتنمية القوى العاملة الصيدلانية للدكتور ماجد علوان، وتطرقت الثانية إلى دور الصيدلي في الصناعات الدوائية مقدمة من أستاذ الكيمياء الدوائية الدكتور علي الكاف، واستعرضت الثالثة دور الصيدلي في تطوير الأبحاث العلمية المتعلقة بعلوم الصيدلانية مقدمة من أستاذ الصيدلة السريرية المشارك الدكتور علي اليحوي.

وتطرقت الورقة الرابعة المقدمة من الدكتور محمد شايع إلى دور الصيدلي في النهوض بالرعاية الصحية وخدمة المجتمع، وركزت الورقة الرابعة على دور الصيدلي في الأمن الدوائي وتحسين مستوى جودة الخدمات الصحية المقدمة من الدكتور صلاح وجيه الدين أستاذ الأدوية المساعد، واستعرضت الورقة السادسة دور الجانب الحكومي في دعم وتطوير علوم الصيدلة والممارسة الصيدلانية مقدمة من مدير إدارة الرقابة الدوائية بوزارة الصحة الدكتور عبد المنعم الشامي.

وفي ختام الفعالية التي حضرها كوكبة من خبراء الصيدلة والأكاديميين من مختلف الجامعات اليمنية وطلاب وطالبات كلية الصيدلة بجامعة الحكمة، تم تكريم أعضاء هيئة التدريس والنقابات وشركات الأدوية الوطنية.