الصمود حتى النصر

خبراء عسكريون يعلقون على عرض صنعاء العسكري المهيب في العيد الثامن لثورة الـ21 من سبتمبر بميدان السبعين ويصفونه بهذا الوصف الفريد من نوعه”تفاصيل”

الصمود|

 وصف خبراء ومحللون عسكريون العرض العسكري المهيب في العيد الثامن لثورة الـ21 من سبتمبر بميدان السبعين بصنعاء بالاضخم والفريد من نوعه على مستوى المنطقة من خلال الرسائل التي وجهها لقوى العدوان  ومرتزقتهم وتضمن عرض اسلحة ردع حديثة متطوره في المجال الجوي والبحري والبري.

 

وقال الباحث في الشؤون العسكرية محمد عباس الذي وصف العرض بالاضخم والفريد من على مستوى المنطقة  ..عادة عند ماء يتم عمل عرض يتم عرض قوات رمزية تشير إلى الاسلحة المعنية سواء البرية أو البحريح أو الجوية لكن الذي شهدناه اليوم وفي عرض صنعاء غير مسبوق في الدول الاقليمية  لم يحصل عرض بهذا الحجم  60 الف جندي المشاركين مايعادل 4 فرق من كافة صنوف الاسلحة سواء بر بحر جو  وايضا مستوى التنظيم الذي شوهد على الشاشات وهذا في ظل ظروف الحرب والحصار  نشاهد هذا العرض الكبير الذي ضاق به ميدان السبعين.

 

وأضاف عباس  ..اما موضوع الاسلحة الاستراتيجية التي ظهرت  وتحديدا الصاروخ الباليستي المجنح قدس 3 وهذا من سلسلة صواريخ قدس 1 وقدس 2وقدس 3المخصص للدفاع  عن القدس  المنظومة المعادلة واعلن اليمنييين انه يدخل ضمن معادلة الدفاع عن القدس هذا عندما نتحدث عن صاروخ مجنح وايضا بعيد المدى وايضا تم عرض صاروخ فالق وصاروخ قدس 3 المجنح يصل إلى الاراضي المفلسطينية المحتلة.

 

وتابع لم يقتصر الأمر على الصواريخ الباليستية والمجنحة إنما كان هناك عروض للزوارق الحربية عاصف وطوفان واغلبها طوفان 1و2 وهي زوارق مسيرة  تستطيع ضرب اهداف على مسافات أو الوصول إلى مسافات ولايمكن اكتشافها او تتبعها وتستطيع مهاجمة أي هدف في أي مكان.

 

أما صاروخ البحر الاحمر وكانه للاستخدام في البحر الاحمر وصاروخ محيط ذات المدى الابعد لموجهة العدوان في المحيط الهندي وبحر العرب.