الصمود حتى النصر

سفير روسيا لدى كندا: لا إصابات بالهجوم على السفارة الروسية

الصمود../

اعلن السفير الروسي لدى كندا أوليغ ستيبانوف، اليوم الاثنين،بانه لا توجد اي اصابات في الهجوم الذي وقع على السفارة الروسية بمواد حارقة.

وقال السفير الروسي لوكالة “سبوتنيك”: “لحسن الحظ، لم تشتعل التركيبة الكيميائية ذاتها (المتواجدة في العبوة)، انكسرت الزجاجة واحترق الفتيل، ولم يشتعل الخليط الحارق”.

واضاف السفير “لم يصب أي من موظفي السفارة، ولحسن الحظ، لم تتضرر أي ممتلكات”.

وبحسب الدبلوماسي الروسي، فقد وقع الحادث ليلة 11-12 من سبتمبر/ أيلول بعد منتصف الليل.

وقال ستيبانوف: “ألقى شخص مجهول زجاجة مولوتوف من أعلى سياج السفارة في أراضيها. خرج (الشخص المجهول) من المنطقة المجاورة للسفارة وأضرم النار في الفتيل وألقى الزجاجة واختفى”.

واكد السفير أن السفارة قامت “بإجراء دبلوماسي قدم وزارة الخارجية الكندية، مدعم بمذكرة دبلوماسية مناسبة”.

يذكر أن وزارة الخارجية الروسية، استدعت، اليوم الاثنين، السفيرة الكندية لدى روسيا الاتحادية، أليسون لو كلير، إلى مقر وزارة الخارجية الروسية، واحتجت بشدة على حادث الهجوم على السفارة الروسية في أوتاوا.

ولفتت وزارة الخارجية الروسية انتباه السفيرة الكندية إلى حقيقة أنه “كما في حالات أخرى مماثلة من الأعمال العدائية ضد البعثات الدبلوماسية لروسيا الاتحادية في كندا، فإن وكالات إنفاذ القانون لم تمنع هذه الحوادث ولم تحتجز الجناة”.

ونوهت الخارجية الروسية، إلى أن موسكو طالبت باتخاذ إجراءات فورية لضمان الحماية المناسبة للبعثات الدبلوماسية، وكذلك الموظفين وأفراد أسرهم وفقًا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961.