الصمود حتى النصر

مجلس النواب يقف أمام آخر المستجدات على الساحة الوطنية وتطوراتها

الصمود|

بدأ مجلس النواب اليوم الاثنين، عقد أولى جلسات أعمال فترته الأولى من الدورة الأولى لدور الانعقاد السنوي الـ18 برئاسة رئيس المجلس يحيى الراعي.

ووقف مجلس النواب أمام مستجدات الأحداث وتطوراتها على الساحة الوطنية والإقليمية والدولية، والآثار الكارثية المترتبة على العدوان والحصار، وتفاقم معاناة المواطنين، بسبب استمرار تعنّت تحالف العدوان وأدواته في احتجاز سفن الوقود الأمر الذي يزيد من معاناة الشعب اليمني، بسبب الحصار والخروقات المستمرة من تحالف العدوان وأدواته، في ظل الهدنة المعلنة برعاية الأمم المتحدة، والتنصل عن تنفيذ كامل بنودها فيما يتعلق بفتح مطار صنعاء بشكل كامل، والسماح بدخول السفن المحملة بالوقود والغذاء والدواء دون أي تأخير.

وأكد أعضاء المجلس على أهمية مواصلة مخاطبة البرلمانات الإقليمية والدولية وكافة أحرار العالم وتكثيف التواصل مع مجلس الأمن والأمم المتحدة والاتحادات البرلمانية العربية والإسلامية والدولية، لاطلاعهم على الآثار الكارثية المترتبة على استمرار العدوان والحصار على الشعب اليمني منذ ما يقارب ثماني سنوات وتداعيات ذلك على الحياة العامة.

وتطرق النواب إلى ما تتعرّض له مقدرات الشعب اليمني وثرواته في المحافظات المحتلة من نهب وتدمير ممنهج لما تبقى من مؤسسات ومرافق الدولة، محمّلين تحالف العدوان ومرتزقته المسؤولية عن ذلك العبث والنهب لثروات ومقدرات الشعب اليمني.

وأشاروا إلى أهمية توحيد الجهود وتكامل الأداء بين سلطات الدولة، لإيجاد الحلول والمعالجات الممكنة للكثير من المواضيع والقضايا الشائكة، ومنها الآثار الناجمة عن الأضرار التي خلفتها الأمطار والسيول التي شهدتها أمانة العاصمة وعدد من المحافظات.

وشدد أعضاء المجلس، في سياق نقاشاتهم، على أهمية تفعيل الدور الرقابي ومتابعة مدى التزام الجانب الحكومي بتنفيذ التوصيات الصادرة عن المجلس، إزاء عدد من المواضيع والقضايا العامة، ومنها ما يتعلق بعدد من أعضاء مجلس النواب.