الصمود حتى النصر

الجبهة الديمقراطية تدين حرب العدو الصهيوني ضد المدارس العربية

الصمود../

 

أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الحرب الهمجية التي شنتها سلطات العدو الصهيوني في القدس المحتلة على المدارس العربية لإرغامها على إلغاء برامجها التربوية، واعتماد برامج بديلة خالية من أي مضمون وطني يتعلق بالقضية الفلسطينية.

 

ونقلت وكالة (معا) الاخبارية عن الجبهة القول:” إن هذه الحرب ما هي إلا جبهة جديدة تفتحها سلطات العدو لفرض الاستيطان التربوي على مدارسنا العربية في القدس، وعلى أجيالنا الناشئة لتجهيلها بقضيتها الوطنية”.

 

واضافت :”وتشويه شخصيتها الفلسطينية لصالح شخصية هجينة فاقدة لمفهوم الانتماء إلى الوطن وقضاياه العادلة، تحت ضغط مفاهيم وقيم استيطانية”.

 

وحذرت الجبهة من خطورة الحرب الصهيونية على المدارس العربية في القدس، ودعت إلى تعبئة الصفوف، بما يكفل لهذه المدارس القدرة على التصدي لهذه الحرب بمخاطرها المعروفة، والصمود أمام القوانين الجائرة، التي تلجأ لها سلطات العدو لتحقيق أهدافها الخبيئة.

 

وثمنت الجبهة عالياً الدور الوطني الذي تقوم به العائلات والنشطاء الفلسطينيين، في توفير أساليب بديلة عبر الجمعيات والمؤسسات الأهلية وعبر المتطوعين، للتعويض على أبناء شعبنا من الطلبة ما يحتاجونه من معرفة ووعي يكفل بناء شخصيتهم الوطنية الفلسطينية.