الصمود حتى النصر

السفير عبدالله صبري خلال لقائه وفد حركة الجهاد الإسلامي بدمشق: العدو الصهيوني لم يعد يحتمل معارك طويلة المدى والشعب اليمني يتابع ما يجري في فلسطين المحتلة لحظة بلحظة

الصمود../

 

التقى سفير الجمهورية اليمنية لدى سوريا، عبد الله علي صبري، أمس، بوفد من حركة الجهاد الإسلامي برئاسة إسماعيل السنداوي بمقر السفارة اليمنية في العاصمة السورية دمشق.

 

وهنأ السفير صبري الشعب الفلسطيني وحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين المحتلة على الانتصار الأخير على كيان العدو المؤقت، كما أثنى على شجاعة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة وعلى دور سرايا القدس في معركة “وحدة الساحات”.

 

وأكد السفير صبري أن العدو الصهيوني لم يعد يحتمل معارك طويلة المدى؛ بسبب الانقسامات السياسية والوضع النفسي للمستوطنين، لافتاً إلى أن الشعب اليمني يتابع ما يجري في فلسطين لحظةً بلحظة، مؤكداً أن اليمن سيكون جزءاً رئيسياً في الحرب مع الكيان الصهيوني.

 

وتأتي هذه الزيارة عقب انتهاء وحدة الساحات التي خاضتها حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين المحتلّة ضد كيان العدو المؤقت، وفي وقت تشهد فيه السفارة اليمنية بسوريا حراكاً متواصلاً ولقاءات مع الفصائل الفلسطينية المقيمة في سوريا في دلالة على قوة الموقف وواحديته.

 

وعلى صعيد متصل قال ممثل حركة الجهاد الإسلامي في سوريا أبو مجاهد: إن الهدف الأساسي للعدوان على قطاع غزة كان يتمثل في استهداف حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس، مؤكداً بأن الاغتيالات لن تضعف الحركة بل ستزيدها قوة، انطلاقاً من واجبها الديني وحفاظاً على وصية الشهداء.