الصمود حتى النصر

الملتقى الإسلامي ورابطة علماء اليمن ينظمان فعالية بذكرى استشهاد الإمام زيد عليه السلام

الصمود../

 

نظم الملتقى الإسلامي ورابطة علماء اليمن، الإثنين، فعالية خطابية لإحياء ذكرى استشهاد الإمام زيد عليه السلام.

 

وفي الفعالية أوضح نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية محمود الجنيد، أن إحياء الذكرى يأتي في ظل مرحلة حساسة تمر بها الأمة وقد استبد بها الظلم والطغيان من قبل قوى الهيمنة والاستكبار.

 

وأشار إلى ما مثله الإمام زيد عليه السلام من روح جهادية وإخلاص وصدق في محاربة الطغيان وتصحيح مسار الدين الإسلامي وفقاً لما جاء به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

 

وقال إن “إحياء الشعب اليمني للذكرى، صورة من صور الصمود في مواجهة العدوان الذي يرتكب أبشع الجرائم بحق اليمنيين منذ أكثر من سبع سنوات”.

 

وتحدث الجنيد عن دلالة ثورتي الإمام الحسين والإمام زيد عليهما السلام على الطغاة والمستكبرين، لافتاً إلى أن من الدروس والعبر المستفادة للثورتين، السير على طريق الحق والانتصار على الطغاة والظالمين.

 

وتطرق إلى أن ما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان وحصار، ناتج عن تمسكه بنهج الإسلام الصحيح، حاثاً على المزيد من الصمود والوعي أمام مؤامرات الأعداء حتى تحقيق النصر المبين.

 

من جانبه أشار مفتي الديار اليمنية رئيس رابطة علماء اليمن العلامة شمس الدين شرف الدين إلى عظمة ثورة الإمام زيد في الخروج ضد الظلم والطغيان.

 

وحث على الاقتداء بالإمام زيد من خلال اتخاذ المواقف الصحيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، داعياً إلى جهاد الظالمين ومحاربة المفسدين في الأرض.

 

بدوره أشار أمين عام الملتقى الإسلامي، رئيس هيئة الأوقاف العلامة عبدالمجيد الحوثي، إلى أن الإمام زيد عاش فترة صعبة تعرضت الأمة خلالها لانحراف عن منهج الإسلام.

 

وأكد أن الإمام زيد نشأ في روضة نبوية بكنف أبيه سيد الساجدين الإمام زين العابدين علي بن الحسين، مشيرًا إلى عظيم العلاقة التي كانت تربط الإمام زيد بالقرآن الكريم، والذي سمي بحليف القرآن.

 

وقال العلامة الحوثي “ثورة الإمام زيد كان لابد منها في ظل الوضع الذي كانت تعيشه الأمة بسبب ممارسات النظام الأموي”، مضيفًا “شعبنا وهو يواجه العدوان، يسير على منهج الإمام زيد رغم المؤامرات الأمريكية والسعودية والإماراتية على اليمن”.

 

وفي الفعالية، أشار مساعد أمين عام الملتقى الإسلامي العلامة عبدالله الشاذلي إلى أن ثورة الإمام زيد ثورة رفضت الظلم والطغيان، ما تحتاج الأمة لاستلهامها والاقتداء بها.

 

واستعرض أحداث ما قبل ثورة الإمام زيد، قائلًا “كانت ثورة الإمام زيد ضرورة حتمية لتصحيح مسار الأمة وواقع الإسلام”.

 

من جهته تحدث رئيس ملتقى التصوف الإسلامي العلامة عدنان الجنيد، عن الإمام زيد الذي أحيا بثورته الإسلام الأصيل ومنهج الأنبياء والمرسلين.

 

وأكد أهمية المبدأ الذي أسسه الإمام زيد وعمّده بدمه الطاهر وهو الخروج على الظلمة والطغاة في كل عصر وزمان وعدم الرضوخ لهم أو السكوت عن ممارساتهم المخالفة للدين الإسلامي الحنيف.