الصمود حتى النصر

تعرف على نسبة النفقات التشغيلية المهولة للأمم المتحدة من إجمالي مساعدات المانحين الدوليين لليمن (تفاصيل)

الصمود|

 شدد القائم بأعمال وزارة حقوق الإنسان علي الديلمي، اليوم الاثنين، على أن معاناة الشعب اليمني تفرض علينا ضرورة مراجعة آليات عمل المنظمات الدولية في بلادنا، مؤكدة أن هذه المنظمات تنصلت عن مسؤولياتها الإنسانية.

وخلال حلقة نقاشية نظمتها الوزارة حول دور الأمم المتحدة في اليمن بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني، بالعاصمة صنعاء، أوضح الديلمي أن معاناة الشعب اليمني المتزايدة تفرض علينا ضرورة مراجعة آليات عمل المنظمات الدولية بالبلاد.

وأشار الديلمي إلى أن اتهامنا للأمم المتحدة بغياب الشفافية والمساءلة والنزاهة في مساعدات المنظمات الدولية جاء بعد تنصل هذه المنظمات عن مسؤولياتها الإنسانية.

ودعا الأمم المتحدة ومختلف المنظمات الدولية إلى مشاركة آليات تنفيذ برامجها الإنسانية في اليمن مع حكومة الإنقاذ الوطني لتحقيق الشفافية.

من جهته أشار الناطق الرسمي لوزارة حقوق الإنسان طلعت الشرجبي إلى أن استخدام العدوان للتجويع كوسيلة من وسائل الحرب على اليمن ضاعف من معاناة ملايين المواطنين.

وأوضح الشرجبي أن نفقات الأمم المتحدة التشغيلية تصل إلى قرابة 70% من إجمالي مساعدات المانحين الدوليين خلال الفترة الماضية، معتبرا أن سوء التنفيذ للمشاريع الإنسانية في اليمن متعمد من قبل المنظمات الأممية.