الصمود حتى النصر

هل قتل الظواهري، وكيف وعلى يد مَنْ؟

الصمود| افاد مصدر اعلامي في كابول، ان المتحدث الرسمي لحكومة طالبان ذبيح الله مجاهد وكذلك المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية الافغانية، لم يؤكدا ولم يقولا من المستهدف في الضربة الامريكية التي استهدفت منزلاً في العاصمة.

وقال المصدر ان هذين المتحدثين الرسميين، فقط ادانا في تصريحهما هذه الضربة التي نفذتها القوات الامريكية يوم الاحد الماضي، واعتبراها بانها انتهاك صريح للقوانين الدولية، ولكنهما لم يصرحا مَنْ كان المستهدف في الضربة، فيما اكد الامريكان انها استهدفت زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

واوضح المصدر، ان الضربة كانت عبارة عن قصف صاروخي او قذيفة كما قال المتحدث باسم الوزارة الداخلية الافغانية، ولكنها تبين فيما بعد انها كانت ضربة من قبل طائرة بدون طيار دخلت سماء العاصمة كابول ووجهت ضربة الى الحي الدبلوماسي او المنطقة الخضراء كما يقولون واستهدفت منزل زعيم تنظيم القاعدة.

هذا وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قد اتهم جماعة طالبان بخرق اتفاق الدوحة عبر استضافة زعيم جماعة القاعدة أيمن الظواهري.

وقالَ بلينكن إن إيواء الظواهري انتهاك صارخ لإتفاق الدوحة، وإن واشنطن ستواصل دعم الشعب الأفغاني رغم عدمِ رغبة طالبان أو عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتِها.

وقال مسؤول أميركي إن الظواهري كان على شرفة منزله في العاصمة كابول عندما تم استهدافه بصواريخ هيلفاير في الحادي والثلاثين من الشهر الماضي.

وتسلم الظواهري زعامةَ القاعدة بعد مقتلِ أسامة بن لادن في باكستان عام 2011.