الصمود حتى النصر

وزارة الأمن الإيرانية تكشف تفاصيل جديدة عن تفكيك خلية إرهابية تابعة للموساد

الصمود| طهران

كشفت وزارة الأمن الإيرانية، اليوم الأربعاء، تفاصيل جديدة عن عملية تفكيك خلية إرهابية تابعة للموساد الصهيوني في البلاد، والأجهزة التي كانت بحوزتها.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) عن الوزارة في بيان لها، القول: إن من مآرب الإرهابيين الذين تم القبض عليهم، تفجير أحد مراكز الصناعات الدفاعية الحساسة في البلاد.

وأضاف البيان: “نظرا لأهمية هذا المركز، لجأ الصهاينة الجناة إلى أكثر الأساليب المزدوجة تعقيدا من أجل تحديد الموقع الجغرافي لهذا المركز وتخريبه بشكل واسع”.

وتابع: إن “عناصر فريق العمليات في هذه الخلية، هم من أعضاء زمرة الـ “كومولة” الإرهابية العميلة، وقد تم اختيارهم وترشيحهم لعمالة الموساد، مباشرة بواسطة متزعم الخلية “عبدالله مهتدي”.

ولفت البيان إلى أنه لا يخفي أن عمالة زمرة الـ “كومولة” للكيان الصهيوني كانت مؤكدة منذ البداية، لكن هذا المستوى من التعامل الوثيق بات أكثر وضوحا خلال السنوات الأخيرة؛ حيث أن العمليات التي نفذت بالإنابة عن الكيان الصهيوني شكلت المهام المعهودة لتلك المجموعة الإرهابية.

وأوضح أنه في بداية القبض على هؤلاء الإرهابيين، قررت القوات المنتسبة إلى وزارة الأمن الإبقاء على سرية العملية، وبالتالي الحفاظ على اتصال المعتقلين بضباط العمليات في جهاز التجسس الاسرائيلي (الموساد).

وهذا التكتيك، أدى إلى توفير إمكانية الكشف عن جميع أعضاء فريقي العمليات والإسناد بهذه الخلية، مضافا الى الاساليب الاستراتيجية المحددة من جانب الموساد والتوقيت الدقيق لتنفيذ عملياتها (الإرهابية).

ويشار إلى أن جهاز الموساد الإرهابي، وبعد فشله الذريع في تنفيذ عملياته وجهله بمصير فريق العمليات والوسطاء والاجهزة الحساسة التي كانت في حوزتهم، أوعز يوم الأحد الماضي الى زمرة الـ “كومولة” الارهابية وفي إجراء غير مسبوق، أن تعلن عن اعتقال عدد من عناصرها.

وأشارت الوزارة إلى أنها ستعلن في قادم الأيام وبعد معالجة بعض الملاحظات الأمنية، عدد وجنسيات المعتقلين، مضافا إلى العناصر الخارجية التي كانت على اتصال بهم.