الصمود حتى النصر

مواطنون في عدن يشكون إرتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل جنوني

الصمود../

 

نغص الغلاء الفاحش لأسعار المواد والسلع الغذائية حياة المواطنين في مدينة عدن المحتلة، وسط استمرار انهيار “العملة” أمام الأجنبية، بفعل التضخم الناتج عن طباعتها بدون غطاء.

 

وقال عدد من المواطنين في عدن، إن أسعار المواد الغذائية والأدوية ارتفعت بشكل جنوني ومخيف، حيث شهدت في تعاملات الساعات الماضية قفزة غير مسبوقة، موضحين أن سعر البيضة الواحدة وصل إلى أكثر من 170 ريالاً، وهو سعر يفوق ثلاثة أضعاف سعرها في المناطق الحرة التي يحكمها المجلس السياسي الأعلى، متهمين تحالف العدوان وحكومة المرتزقة وما يسمى المجلس الإنتقالي بالتعمد في إذلال الأهالي بعدن وبقية المحافظات المحتلة.

 

وبينوا أن ارتفاع الأسعار الجنوني يأتي مع تسجيل “العملة المحلية” تدهوراً جديداً بعد وصول سعر الدولار إلى أكثر من “1150 ريالاً”، وفي ظل انهيار تام لكافة خدمات البنى التحتية بما فيها الكهرباء وقطاع الإتصالات بعد إيقاف مليشيا الإنتقالي خدمات شركة الإتصالات اليمنية العمانية “يو” التي تعد أهم شركة اتصالات نقال في عدن المحتلة.