الصمود حتى النصر

قمة طهران توصي بضرورة تسريع الحل السياسي في سوريا ومكافحة الإرهاب

الصمود../

 

عقد الرؤساء الإيراني إبراهيم رئيسي، والروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب إردوغان، قمتهم الثلاثية في العاصمة الإيرانية طهران لمناقشة سبل التسوية في سوريا، وأوصوا بضرورة إيجاد حلول للأزمة في سوريا ومكافحة الإرهاب.

 

وجاء في بيان القمة الختامي أنّ “روسيا وإيران وتركيا تدين الهجمات الصهيونية المستمرة على سوريا، بما في ذلك الأهداف المدنية، وتعدّها انتهاكاً للقانون الدولي، وزعزعة للأمن والاستقرار في سوريا”.

 

وأكد البيان على “ضرورة مكافحة المخططات الانفصالية، والهادفة إلى تقويض سيادة سوريا وتهديد الأمن القومي للدول المجاورة من خلال الهجمات والتسلل عبر الحدود، بالإضافة إلى وجوب المحافظة على الهدوء في إدلب، وتنفيذ التوافقات السابقة بشأنها”.

 

واستنكرت الدول الثلاث في بيانها تزايد أنشطة الجماعات الإرهابية والمنتمين إليها بأسماء مختلفة في مناطق مختلفة من سوريا.. مؤكدين على ضرورة التنفيذ الكامل لجميع الترتيبات المتعلقة بشمال سوريا.

 

وأعرب البيان الختامي عن رفض الدول المشاركة في القمة للعقوبات الأحادية المفروضة على سوريا، والتي تتعارض مع القوانين الدولية وحقوق الإنسان.. وطالب المجتمع الدولي بتقديم مساعدات إنسانية ملائمة إلى اللاجئين السوريين من أجل عودتهم إلى أراضيهم.

 

وفي ختام القمة، وافق الرؤساء على تكليف ممثليهم بالتحضير للاجتماع الدولي الـ19 حول سوريا بصيغة أستانة بحلول نهاية عام 2022، حيث تقرر انعقاد القمة الثلاثية القادمة في روسيا بدعوة من الرئيس بوتين.