الصمود حتى النصر

وقفة أمام البرلمان المغربي احتجاجا على زيارة رئيس أركان جيش العدو الصهيوني الى الرباط

الصمود | احتج عدد من النشطاء والمواطنين أمام البرلمان المغربي، مساء أمس الاثنين، على زيارة رئيس أركان جيش العدو الصهيوني، أفيف كوخافي، للبلاد.

وتجمعت فعاليات وشخصيات مدنية وحقوقية مغربية ومواطنين بالساحة المقابلة للبرلمان المغربي في العاصمة المغربية الرباط، ضمن وقفة شعبية رفضا واحتجاجا على زيارة كوخافي، الذي وصل مساء أمس إلى الرباط.

وبحسب ما نقلت صحيفة “هسبريس”، فقد ردد المحتجون شعارات تستنكر زيارة كوخافي إلى الرباط، معتبرين أن حلوله بأرض المملكة “جريمة تطبيعية جديدة ضد الشعب المغربي والفلسطيني وشعوب الأمة”.

وأوضحت “هسبيرس” أن المتظاهرين احتجوا مطلقين عبارات: “من للمغرب لفلسطين.. شعب واحد لا شعبين”ـ و”المغرب أرضي حرة..كوخافي يطلع برا”، و”الشعب يريد إسقاط وتجريم التطبيع”.

كما أشارت الصحيفة إلى أن المتظاهرين انتقدوا “المسار التطبيعي” الذي انخرط فيه المغرب عبر توقيع “اتفاقيات أبراهام”، ووصفوها بـ”اتفاقيات الشؤم والعار المستندة إلى قرار فوقي مفروض على الشعب المغربي الذي يرفضه كواجب ديني، إنساني، وحضاري وحقوقي بل أيضا وفاء لمرجعية الوطن وتاريخ مقاومته ورصيدها المشرّف ضد الاستعمار”.

من جهتها، أصدرت مجموعة “العمل من أجل فلسطين”، التي تضم فعاليات جمعوية وحقوقية مغربية مناهضة للتطبيع، بيانا قالت فيه: “جريمة زيارة كوخافي لا يمكن تبريرها ولا السكوت عليها بمنطق الدفاع عن الصحراء المغربية”، مؤكدة أنها “تظل سابقة معلنة ورسمية من نوعها في تاريخ مهازل التطبيع في الأمة”.

وأضاف البيان: “بكل معاني الغضب والاستنكار، الرفض القاطع والإدانة الشديدة لهذه الزيارة” مشددا على “تطهير وطرد الصهاينة من المغرب”.

ووصفت الوقفة الاحتجاية استقبال كوخافي، بمثابة “شراكة معه في دماء الشهداء الأطفال في فلسطين، وخاصة في قطاع غزة الذي شهد ارتقاء 4 طفلات مغربيات شهيدات قبل عام فقط في العدوان الصهيوني خلال رمضان 2021، بما يجعل السلطات المغربية في موقع خذلان وتفريط في دماء مغربية بريئة، وفي موقع مُهين وشنيع قانونيا وأخلاقيا وسياسيا”.

وفي تصريح لصحيفة “هسبريس” الإلكترونية، أوضح منسق مجموعة العمل من أجل فلسطين، أن “المجموعة دعت إلى هذه الوقفة الرمزية احتجاجا واستنكارا للاستقبال الرسمي لبلادنا أحد مُجرمي الحرب، رئيس أركان الجيش الصهيوني”.

وأشار إلى أن “الشعب المغربي يرفض هذه الزيارة، وأن تطأ المغرب أقدام المجرمين الذين من المفروض أن يُحالوا على المحاكمة ويتم اعتقالهم فورا”.

وأضاف: “من المفروض أيضا على المغرب الذي له التزامات ومواقف عربية ودولية إزاء القضية الفلسطينية، ألا يَقبل مجرمي حرب مسؤولين عن اغتيال وقتل مجموعة من المغاربة في حروب شنت على غزة”.

 

المصدر: وكالات