الصمود حتى النصر

الحديدة.. وقفتان في مديريتي القناوص وبيت الفقيه تنديدا باغتصاب 6 فتيات بمديرية حيس

الصمود|

نظّم أبناء مديرية القناوص بمحافظة الحديدة، اليوم، وقفه احتجاجية حاشدة تنديدا باغتصاب ست فتيات في مديرية حيس.

وفي الوقفة، التي حضرها وكيل المحافظة المساعد غالب حمزة، أكد قائد المحور الشمالي، اللواء فاضل الضياني، ومدير مديرية القناوص، محمد القوزي، أهمية أن يكون للمجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية موقف تجاه هذه الجرائم البشعة.

ودعا الضياني والقوزي إلى معاقبة كل من يتجرأ على ارتكاب مثل هذا الفعل الاجرامي المشين بحق أطفال ونساء محافظة الحديدة.

وعبّر بيان صادر عن الوقفة عن استنكار أبناء المديرية لهذه الممارسات الخارجة عن الأعراف والتقاليد اليمنية والإسلامية، والتي تكشف عن الوجه الحقيقي لمرتزقة العدوان الأمريكي – السعودي – الإماراتي الذين تجردوا من القيم والأخلاق والأسلاف والأعراف القبلية.

ودعا البيان أبناء الشعب اليمني إلى المشاركة الواسعة في الوقفات المنددة بالجريمة البشعة لمرتزقة العدوان، وإدانتها .

حضر الوقفة مستشار المحافظة محمد أحمد مهدي ومدير أمن المديرية عادل الشريف.

وفي مديرية بيت الفقيه، نظّمت قبائل الزرانيق وقفة احتجاجية تنديداً واستنكاراً بجريمة اغتصاب 6 فتيات من منطقتي الجوير والسويهرة بمديرية حيس .

وأدان بيان الوقفة، الذي ألقاه فضيلة العلامة منصور حلبي، تلك الجريمة التي أقدم عليها مرتزقة العدوان بحق فتيات حيس .

وأشار البيان إلى أن استمرار قوى العدوان ومرتزقتهم في ارتكاب مثل هذه الجرائم يأتي في ظل تواطؤ الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمة حقوق الإنسان حيال ذلك.

وطالب البيان مجلس الأمن الدولي ومنظمة حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بتحمّل المسؤولية القانونية والأخلاقية لما تتعرّض له نساء وفتيات محافظة الحديدة من جرائم وحشية من قِبل تحالف العدوان.

ودعا البيان كل أحرار العالم والمنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية إلى إدانة هذه الجريمة ومحاسبة مرتكبيها، والضغط على مجلس الأمن للقيام بواجبه ومسؤوليته في وقف هذه الانتهاكات التي يمارسها تحالف العدوان، رغم الهدنة الإنسانية المعلنة.