الصمود حتى النصر

ورد الآن: صنعاء تقر البدء بتنفيذ عدد من الإجراءات الملزمة والصارمة في أمانة العاصمة صنعاء للتخفيف من معاناة المواطنين (تفاصيل)

الصمود|

ناقش اجتماع اليوم برئاسة وكيل أمانة العاصمة لقطاع المشاريع والأشغال المهندس عبدالكريم الحوثي، آلية تنفيذ عدد من المعالجات المرورية في شوارع أمانة العاصمة.

واستعرض الاجتماع بحضور الوكيل المساعد المهندس عبدالله راويه، ومدراء مرور الأمانة العقيد أحمد القحوم والأشغال المهندس عبدالسلام الجرادي، والمشاريع المهندس علي أبو الرجال، مصفوفة متطلبات مرور أمانة العاصمة لضبط حركة السير، وآلية التنسيق بين الأشغال والمرور بهذا الجانب.

وأقر الاجتماع البدء بتنفيذ عدد من الإجراءات من ضمنها تنفيذ حملة ميدانية مشتركة لتنظيم الأسواق العشوائية المعيقة لحركة السير، والبدء بتركيب الإشارات الضوئية في شوارع وتقاطعات الأمانة، بالإضافة إلى إلزام ملاك المنشآت التجارية بإيجاد مواقف للسيارات جوار منشآتهم وتوفير خدمات لتنظيم وقوف السيارات جوارها.

وأكد الاجتماع ضرورة إزالة بعض الأرصفة وتنفيذ “اليوترنات” في عدة تقاطعات، وعمل أرصفة في التقاطعات التي تم إغلاقها بعد أن أثبتت تجربة الإغلاق نجاحها في تسهيل حركة السير، وكذا رفع الأرصفة المنخفضة وتنفيذ العلامات والإرشادات المرورية وأعمال الطلاء في شوارع ومواقف متفرقة، لتعزيز السلامة المرورية وتحسين المظهر الجمالي.

وشدد المجتمعون على البدء بصيانة وتركيب الموانع “السياجات” الحديدية وتأهيل أنفاق وجسور المشاة في شارع الستين وصولاً إلى شارع المطار ضمن المرحلة الثانية، للحد من الحوادث، وكذا أهمية متابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

وأوضح وكيل قطاع الأشغال، أن الاجتماع يأتي تنفيذاً لما تم الاتفاق عليه بين قيادتي الأمانة وشرطة المرور، حول تعزيز السلامة المرورية، وتنسيق الجهود المشتركة بين الجهات ذات الصلة، استناداً إلى ما تم إقراره في المؤتمر المروري الأول، وما تضمنته المصفوفة المرورية الهادفة لتحسين الخدمات للمواطنين وتخفيف معاناتهم، والحد من الاختناقات والمظاهر العشوائية المشوهة للعاصمة.

وأكد الوكيل إدراك قطاع الأشغال لاحتياجات إدارة المرور لتحسين خدماتها، والحرص على توفير تلك المتطلبات.. مشدداً على ضرورة متابعة تنفيذ ما ورد في الاجتماع وتحويله إلى خطوات عملية ملموسة.

بدوره تطرق مدير مرور الأمانة إلى جملة من الصعوبات التي تعيق العمل المروري وأبرزها عدم توفر المواقف اللازمة للمنشآت التجارية، وانتشار البساطين في الشوارع الرئيسة بدون معايير مرورية، بالإضافة إلى تزايد أسواق القات العشوائية، والأرصفة المنخفضة، وعدم تشغيل الإشارات الضوئية، والإهتمام بالعلامات الإرشادية وغيرها من الجوانب التي تضمنتها المصفوفة.

وأكد القحوم، اهتمام قيادة شرطة المرور بتحسين الأداء وتعزيز دور رجال المرور في الميدان وضبط وتسهيل حركة السير وتخفيف الازدحامات.