الصمود حتى النصر

الدفاع الروسية: هناك 10 مشاريع أمريكية في أوكرانيا يتم العمل فيها لنشر الأمراض

الصمود|

 أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن امتلاك روسيا معلومات حول تنفيذ 10 مشاريع في أوكرانيا تضمنت العمل مع مسببات الأمراض ذات العدوى الخطيرة بشكل خاص وذات التأثير الاقتصادي.

ووفق موقع “روسيا اليوم” أشار إيغور كيريلوف، رئيس قوات الحماية من الإشعاع والكيماويات والبيولوجيا التابعة للقوات المسلحة الروسية، إلى اصدار البنتاغون أمرا بالعمل على رسم خرائط لمسببات الأمراض الخطيرة بشكل خاص على أراضي أوكرانيا، مع النقل الإلزامي لعينات السلالة إلى الولايات المتحدة.

وقال المسؤول: “انتبهوا إلى المذكرة التي أعدها مكتب وزير الدفاع الأمريكي بشأن مشروع UP-2 لرسم خرائط لمسببات الأمراض الخطيرة بشكل خاص في أوكرانيا، وتشير الوثيقة إلى أن المهمة الرئيسية لهذا المشروع هي جمع معلومات عن التركيب الجزيئي لمسببات الأمراض المنتشرة في أوكرانيا ونقل عينات السلالة”.

ولفت كيريلوف إلى أنه تم إعداد مذكرة مماثلة كجزء من مشروع UP-1، بهدف دراسة الريكتسيا والأمراض الأخرى التي تنتشر عن طريق المفصليات.

وقال المسؤول: “أشارت الوثيقة إلى الحاجة إلى نقل جميع مجموعات مسببات الأمراض الخطيرة بشكل خاص إلى المختبر المرجعي المركزي، مما جعل من الممكن تسهيل عملية تصديرها المنظم إلى الولايات المتحدة”.

ووفقا له، تم تنفيذ مشروع UP-4 واسع النطاق في أوكرانيا لدراسة إمكانية انتشار العدوى الخطيرة بشكل خاص من خلال الطيور المهاجرة. وقال كيريلوف: “الوثائق التي تم استلامها تظهر أنه فقط للفترة من نوفمبر 2019 إلى يناير 2020، تم جمع 991 عينة بيولوجية”.

وأكد أن لدى روسيا إجمالا معلومات حول تنفيذ عشرة مشاريع من هذا القبيل (بما في ذلك UP-3 وUP-6 وUP-8 وUP-10)، والتي تضمنت العمل مع مسببات الأمراض ذات العدوى الخطيرة والمؤثرة اقتصاديا بشكل خاص – حمى القرم الكونغو، داء البريميات، التهاب الدماغ الذي ينقله القراد، حمى الخنازير الأفريقية.

كما أكدت وزارة الدفاع الروسية أن المعامل البيولوجية الأوكرانية كانت مرتبطة بشبكة يديرها البنتاغون للسيطرة العالمية على انتشار الأمراض المعدية، وقال كيريلوف “أكد خبراء وزارة الدفاع الروسية حقيقة أن المختبرات البيولوجية الأوكرانية مرتبطة بنظام السيطرة العالمية على انتشار الأمراض المعدية”.

وأوضح أن إدارة الشبكة تتم من معهد والتر ريد لأبحاث الجيش في ماريلاند، مشيرا إلى أنه تم تشكيل الشبكة من قبل البنتاغون منذ عام 1997. وأضاف كيريلوف أنها تضم ​​مختبرات للقوات البرية والبحرية، بالإضافة إلى قواعد عسكرية منتشرة في مناطق مختلفة من العالم.