الصمود حتى النصر

قائد فيلق القدس: الكيان الصهيوني لم يعد يجرؤ على إطلاق رصاصة واحدة صوب حزب الله

الصمود| طهران

صرح قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني “العميد إسماعيل قاآني”، بأن “الكيان الصهيوني اليوم لم يعد يجرؤ على إطلاق رصاصة واحدة صوب أشبال وشباب حزب الله لبنان”.
ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) عن العميد قاآني خلال كلمته بمراسم إحياء ذكرى تحرير مدينة خرمشهر (جنوب غرب) و”شهداء جامعة الامام الحسين (ع)”، قوله: إنه “كلما تعرض أحد المنتسبين لحزب الله البطل إلى حادث فإنه قام بالرد.. و(على سبيل المثال) عندما أعلن حزب الله لبنان بأنّه سينتقم لأحد ابنائه الذين استشهدوا في سوريا، هرب جنود الاحتلال ولم يبق صهيوني واحد يرتدي الزي العسكري في الساحة”.

وأوضح أن ثقافة تحرير خرمشهر، شكلت إنطلاقة لتاسيس “حزب الله “لبنان، وهي التي كبدت الصهاينة الهزيمة في جنوب لبنان.. لافتا في السياق ذاته إلى مواجهة حزب الله للصهاينة وهروبهم من لبنان عام 2000.

وأضاف: “خلال العام 2000 وبعد الجريمة التي ارتكبها الصهاينة في عام 1982، استطاع أبناء مدرسة الإمام الخميني (رض) عبر التأسي بثقافة فتح خرمشهر ورغم امتلاكهم أبسط المعدات، أن يفرضوا الهزيمة على الكيان الصهيوني المدجج بأحدث الاسلحة في 25 مايو 2000 وارغموه على الفرار من جنوب لبنان وليس الانسحاب”.

وتابع قائلاً: إن تحرير خرمشهر شكل أمرا في غاية العظمة.. مؤكدا على أن عظمة هذا الانتصار لا تنحصر في تحرير الأرض فحسب وإنما شكلت انجازا مبهرا على صعيد العالم أجمع.

وانتقد القيادي في محور المقاومة الدول التي تعول على الأمريكان في حل مشاكلها.. مبينا أنها تتجاهل الظروف السيئة التي تعيشها من جراء التعاطي مع أمريكا والكيان الصهيوني.

واختتم قائد فيلق القدس بالقول: “لكن الجمهورية الاسلامية الايرانية، في الطرف الآخر ورغم كافة الضغوط التي تمر بها اليوم، قاومت أمريكا ودافعت عن كرامتها وقد أصبحت أنموذجا يحتذى به من العزة لسائر الدول”.