الصمود حتى النصر

ورد الآن.. هذا ما قامت به قوات النجدة وسط العاصمة صنعاء مستخدمة الآليات والمدرعات (تفاصيل+صور)

الصمود|

احتفلت قوات النجدة اليوم بالعيد الوطني الـ32 للجمهورية اليمنية 22 مايو بعرض عسكري بالتزامن مع الذكرى السنوية للصرخة.

وفي العرض الذي حضره نائب وزير الداخلية اللواء عبدالمجيد المرتضى ووكيلي الوزارة لقطاعي الأمن والشرطة اللواء أحمد علي جعفر، والموارد البشرية والمالية اللواء علي سالم الصيفي، أشار مساعد قوات النجدة العقيد حسن مكيبر في كلمة بالنيابة عن قائد النجدة إلى أن العرض العسكري لقوات النجدة يأتي بمناسبة العيد الوطني الـ 32 للجمهورية اليمنية 22 مايو وذكرى الصرخة التي أطلقها الشهيد القائد حسين بدرالدين الحوثي في وجه الاستكبار.

وأكد أن الوحدة اليمنية قدر ومصير وإرادة شعب ولا يمكن التنازل عنها أو السماح للمحتلين ومرتزقتهم المساومة عليها أو استهدافها .. وقال” من هذا الميدان تبعث قوات النجدة، رسائل للداخل والخارج، أنهم سيحمون الوحدة بدمائهم وسيقدمون التضحيات للدفاع عنها”.

وأضاف: “قوات النجدة قدمت الكثير من التضحيات ومئات الشهداء في ميادين العزة والكرامة في الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله”.

ولفت العقيد مكيبر إلى أن عمل قوات النجدة في تنفيذ المهام الموكلة إليها في تأمين العاصمة والمحافظات الحرة، ملموساً على الواقع وحققت إنجازات أمنية في منع ومكافحة الجرائم قبل وقوعها، فضلاً عن دورها في الحد من جرائم تهريب الحشيش والمخدرات، والبضائع المهربة وغيرها من الجرائم التي تضر بمصلحة المواطن والاقتصاد الوطني.

وتطرق إلى اهتمام القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى وقيادة وزارة الداخلية بقوات النجدة .. مجدداً التأكيد على أن قوات النجدة ستظل في مقدمة الصفوف، دفاعا عن الوطن والمواطن وستقدم المزيد من التضحيات حتى تحقيق النصر.

إلى ذلك قدّمت وحدات قوات النجدة عرضاً عسكرياً، عكس مدى الجاهزية في تنفيذ المهام الموكلة إليه، وما وصلت إليه قوات النجدة من مهارات عالية قادرة على إحباط مخططات العدوان، كما قدمت آليات قوات النجدة عرضاً لمدرعات بأس1 فخر الصناعة اليمنية.

حضر العرض مدير عام القوة البشرية اللواء إبراهيم المؤيد، ومدير أمن الأمانة اللواء الركن معمر هراش، ومدير عام المرور العميد دكتور بكيل البراشي ومدير كلية الشرطة العميد هاجس الجماعي، وقائد قوات النجدة في الأمانة العميد أحمد حسن الهادي، وعدد من ضباط وصف ضباط وأفراد وزارة الداخلية وقوات النجدة.