الصمود حتى النصر

رئيس الوزراء يلتقي وزيري الثروة السمكية والصناعة والتجارة

الصمود|

التقى رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور، اليوم وزيري الثروة السمكية الدكتور محمد الزبيري والصناعة والتجارة محمد شرف المطهر.

 

جرى خلال اللقاء مناقشة أوضاع الوزارتين والأنشطة المنفذة خلال الربع الأول من العام الجاري ضمن خطتهما السنوية.

 

واستعرض اللقاء أوضاع الصيادين، وخصوصا في محافظة الحديدة، والإشكاليات والمعوقات التي يواجهونها وسبل الحد منها وفي المقدمة العمل على توفير مستلزمات الاصطياد والدعم الأساسي ليتمكنوا من مواصلة نشاطهم الحيوي في خدمة الأمن الغذائي.

 

وتم التطرق إلى وضع أسواق الأسماك المركزية في المحافظات وأسواق التجزئة وضرورة التزامها بالاشتراطات الصحية والبيئة وفقاً للوائح القانونية المنظمة لأنشطتها وأهمية التنسيق بين الوزارة والسلطة المحلية بهذا الجانب وغيرها من الجوانب التنظيمية لهذه الأسواق، بما في ذلك توسعة الأسواق الحالية وفتح أسواق جديدة.

 

وجرى الإطلاع على خطة وزارة الثروة السمكية للتوسع في الاستزراع السمكي في المناطق التي تضم سدودا مائية كبيرة لتحقيق الاستفادة منها في توفير الأمن الغذائي للمواطنين.

 

كما ناقش اللقاء سير أنشطة وزارة الصناعة والجهات التابعة لها، والأولويات المتصلة بخطة عملها للنصف الثاني من العام الجاري، سيما ما يتصل بتعزيز الوضع التمويني للمواد الأساسية بالشراكة مع القطاع الخاص، وكذا الاستمرار في تطوير قطاع الخدمات ومواصلة الرقابة على الأسواق بالتنسيق مع السلطة المحلية في أمانة العاصمة والمحافظات.

 

وأشاد رئيس الوزراء، بمختلف الجهود والبرامج التي تنفذها وزارة الثروة السمكية وخططها لتطوير هذا القطاع الحيوي .. مؤكدا حرص الحكومة على دعم صغار الصيادين والعمل على ترجمة التوجيهات الرئاسية بهذا الشأن بالتعاون مع المنظمات الدولية ذات الصلة.

 

وبارك للوزارة نهجها السليم للتوسع في الاستزراع السمكي في السدود الكبيرة، وتنويع مصادر الإنتاج السمكي.

 

كما أشاد رئيس الوزراء، بالأدوار الهامة التي اضطلعت بها وزارة الصناعة والتجارة خلال الفترة الماضية وما تم تحقيقه من إنجازات.

 

وهنأ المطهر على نيل ثقة القيادة.. معبرا عن ثقته بأن الوزير المطهر سيكون خير خلف لخير سلف، في مواصلة مسار تطوير الأداء العام بوزارة الصناعة ووظيفتها الحيوية التي تتصل بحياة المواطنين مباشرة، وبقطاع حيوي يعول عليه المساهمة في مسار البناء والتنمية ممثلا  بالقطاع الصناعي العام والخاص والمختلط.

 

بدوره أكد المطهر، أنه سيذل قصارى جهده في سبيل تعزيز وتطوير الأداء العام لوزارة الصناعة والجهات التابعة لها خلال الفترة المقبلة والتنفيذ المسؤول للخطط والبرامج والإجراءات التي تكفل تحسين جودة الخدمات للجمهور المستهدف.