الصمود حتى النصر

السعودية تثير غضب جميع اليمنيين بهذا الإجراء الوقح والصادم في ظل صمت مُخزٍ ومذل لما يسمى المجلس الرئاسي (شـاهـد)

الصمود../

 

كشفت السعودية عن حقيقة عدوانها على اليمن والمخطط الذي يقوم على أساس تقسيم وتفتيت البلد بما يخدم مصالحها وتوجهاتها، بعد أن تجاهلت وبشكل متعمد ومفضوح الوحدة اليمنية الذي مضى على قيامها أكثر من 30 عاماً.

 

وفي فضحية جديدة للنظام السعودي تعمدت الرياض إعادة مسمى الجمهورية العربية اليمنية في إحدى اللوحات واليافطات خلال مراسم التوقيع مع حكومة المرتزقة، أمس الاثنين، في ظل صمت مخز ومذل للمسئولين والقيادات في حكومة المرتزِقة المشاركين في الفعالية، حيث أظهرت اللوحة توقيع الاتفاق بين “المملكة العربية السعودية والجمهورية العربية اليمنية”.

 

وقال ناشطون يمنيون في مواقع التواصل الاجتماعي، أمس: إن السعودية ومن خلال هذه الخطوة المقصودة تسعى فعلياً إلى تقسيم اليمن وتفتيته، وهو ما يكشف حقيقة عدوانها على الشعب اليمن تحت ذريعة إعادة الشرعية.

 

من جانب آخر وفي خيبة أمل جديدة لما يسمى المجلس الرئاسي وحكومة المرتزِقة، أعلن تحالف العدوان وبصورة رسمية تراجعه عن تسليم الوديعة النقدية التي أعلنتها السعودية والإمارات مطلع أبريل الماضي، حيث جاء ذلك في أعقاب توقيع السعودية، أمس الاثنين، اتفاقاً لتمديد وديعة سابقة تقدر بملياري دولار، والتي سبق أن أعلنتها قبل عدة سنوات.

 

وتبلغ الدفعة الأخيرة من الوديعة السعودية السابقة، 174 مليون دولار، سيتم تحويلها إلى حساب البنك المركزي في عدن.

 

ووفقاً لمصادر إعلامية، فقد تجاهل الاتفاق الذي احتضنته الرياض، الحديث عن الوديعة الجديدة بعد أن تم الإعلان عنها عقب تأسيس ما يسمى المجلس الرئاسي مطلع شهر أبريل المنصرم.