الصمود حتى النصر

غانتس: سيطرة الفلسطينيين على “إسرائيل” ليست بعيدة

الصمود../

 

أعرب وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس عن مخاوفه لمستقبل الكيان الإسرائيلي الوجودي.

 

جاء ذلك خلال أحاديث مغلقة نقلتها عنه القناة “14” العبرية وترجمتها وكالة أنباء “صفا ” الفلسطينية.

 

ورداً على حملة فلسطينية على الإنترنت تتوعد بالسيطرة مستقبلاً على الكيان قال غانتس إن: “ذلك ليس بعيدًا عن الواقع”،

 

ونقل الصحافي الإسرائيلي “يهودا شلزينغار” عن غانتس قوله في أحاديث مغلقة بعد مشاهدته حملة نفذها فلسطينيون من الداخل تشير إلى نيتهم السيطرة على الكيان مستقبلًا: “أعتقد بأن الدولة اليهودية ستتقلص خلال سنوات لتصبح ما بين غديرا (مستوطنة بُنيت على أنقاض قرية “قطرة” جنوب غربي مدينة الرملة المحتلة) والخضيرة”.

 

وقال: “نحن على مسافة عدة سنوات من هذا السيناريو”.

 

وذكر الصحفي، وفق ترجمة “صفا”، أن غانتس يقصد أن الفلسطينيين في الداخل سيتحولون إلى أغلبية في الشمال والجنوب، ولن يتبقى لليهود سوى منطقة الوسط.

 

ويخشى عدد من قادة الاحتلال من عدم تجاوز عُمر الكيان 80 عاماً، وأن يكون مصيره كمصير ممالك يهودية سابقة أصابتها “لعنة الـ80”.

 

وتأتي تصريحات غانتس، بعد أيام فقط من مقال لرئيس حكومة الاحتلال إيهود باراك الذي شغل أيضاً مناصب عليا بينها رئاسة الأركان يثير فيه قلقاً كبيراً من ما أسماها “لعنة العقد الثامن” التي عاشتها “الممالك اليهودية” السابقة، وقد تطيح بدولة الاحتلال خلال السنوات القريبة.

 

كما تأتي هذه التصريحات في وقت يُحيي الشعب الفلسطيني هذه الأيام ذكرى “النكبة” التي وقعت عام 1948 على يد العصابات الصهيونية، واحتلت خلالها نحو ثلثي فلسطين.

 

ومع حلول الذكرى الـ74 للنكبة هذا العام يُبدي الفلسطينيون الكثير من التفاؤل والأمل بقرب إنهاء الاحتلال عن كامل تراب الوطن، فيما يُبدي قادة الاحتلال خشيتهم من انهيار مشروعهم الاستيطاني العنصري.