الصمود حتى النصر

إستمرار عبث الإحتلال الإماراتي بجزيرة سقطرى وعملية نهب واسعة للأراضي

الصمود../

 

في إطار العبث الممنهج للاحتلال الإماراتي بجزيرة سقطرى ومساعيه لتغيير الهُــوِيَّة اليمنية وتغيير ديموغرافيتها وطمس معالمها، أكّـد ناشطون من أبناء الجزيرة أن الاحتلال الإماراتي وعبر مندوبه ومرتزِقته يواصلون العبثَ في الأرخبيل، عبر بيع أراضي الدولة والمنتزهات السياحية على الشواطئ لمتنفذين من خارج الجزيرة.

 

وأوضح الناشطون أن عمليات البسط والنهب ومخالفة المخطّطات الحضرية في مدينة حديبو وضواحيها (مركز المحافظة) مُستمرّة وبتسهيل من سلطات المرتزِقة الخاضعة لسيطرة ما يسمى المجلس الانتقالي الموالي للاحتلال.

 

وفي سياق التضييق الاقتصادي وعمليات النهب، أفاد سكانٌ محليون أن مندوبي ما يسمى مؤسّسة خليفة للأعمال الإنسانية (مؤسّسة إماراتية) يقومون ببيع مواد الإغاثة، بعد أن كانت توزّعُ للتغطية على التحَرّكات الاحتلالية المشبوهة للاحتلال الإماراتي وأدواته المرتزِقة.