الصمود حتى النصر

الإنتقالي يهدد بطرد ما يسمى “المجلس الرئاسي” من المحافظات الجنوبية

الصمود../

 

اتسعت رقعة الخلافات بين أدوات الاحتلال الإماراتي السعودي في المحافظات الجنوبية المحتلة، الأمر الذي يهدد بوجود ما يسمى المجلس الرئاسي المشكل من قبل الرياض في تلك المحافظات.

 

وأعلن ما يسمى المجلس الانتقالي التابع للاحتلال الإماراتي، أمس السبت، عبر ناطقه في عدن، أن ما يسمى “الرئاسي” لم يلتزم على ما تم الاتفاق عليه في ما يسمى مؤتمر الرياض بنسخته الثانية، لافتاً إلى أن المرتزِق العليمي يخطط لاستئصال ما يسمى القوات الجنوبية، في إشارةٍ واضحة لتمكين قوات الخائن طارق عفاش كبديلة عن ميليشيا الانتقالي، وتسليمها معظم المواقع الاستراتيجية في المحافظات والمناطق الجنوبية المحتلة.

 

وأشار “الانتقالي” إلى أنه لن يسمح بتمرير مخطط “الرئاسي” وسيعمل على طرد كـل من يحاول إقصائه في مدينة عدن، وكافة المحافظات الجنوبية المحتلة.

 

وتأتي هذه التهديدات، تزامناً مع ترتيبات ما يسمى المجلس الرئاسي بنقل مقر إقامته من محافظة عدن إلى محافظة حضرموت، في ظل تصاعد الخلاف والتوتر وفشله في عقد اجتماعاته بمدينة عدن المحتلة، وفي ظل تصاعد صراعات المرتزِقة.