الصمود حتى النصر

صحيفة إيطالية: لهذه الأسباب لا يمكن للعالم تجاهل حرب اليمن

الصمود../

 

قالت صحيفة “أنتي ديبلوماتيكو” الإيطالية، إن بعد سبع سنوات من العدوان والقصف المستمر على اليمن، لم يحقق تحالف العدوان السعودي أهدافه رغم الدعم غير المشروط من الغرب.

 

وأكدت أن اليمنيين أرعبوا العدوان السعودي، في حين يظهر التقدم العسكري اليمني أن هناك تحول في المعادلة وميزان القوى لصالح “صنعاء” أو أفقر دولة في العالم العربي مقارنة بالتحالف العربي والغربي.

 

وذكرت أنه يمكن للمرأ أن يتجاهل هذه الحرب بقدر ما يريد، لكن الحقائق والأرقام في هذه الحالة لها وجه قاس وشديد، وذلك بسبب الضمير الغربي، وعلى وجه الخصوص الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا العظمى.

 

وأضافت أن واشنطن ولندن قامتا بتسليح عدوان السعودية على اليمن على مدى السنوات السبع، والذي كان حتى قبل الحرب أفقر دولة في العالم العربي.

 

وأوردت أن عداد القتلى خلال 2600 يوم من العدوان التي قدمها مركز عين الإنسانية للحقوق والتنمية، مخيفة وتقشعر لها الأبدان حقا.

 

وأفادت أنها لم تعيد نشر هذه الإحصائيات اليوم إلا لتذكيركم فقط، بغية محاسبة تحالف العدوان السعودي، بيد أن السعودية لم تتعرض لأدنى عقوبة بسبب هذه الحرب، ولم يتم إلغاء مشاركتها من نهائيات كأس العالم المقبلة في قطر المقرر عقدها في نهاية العام.. ولم يغضب أحد إذا اشترينا النفط من هذه الملكية الطاغية المستبدة.

 

وبالعودة إلى تقرير عين الإنسانية، قالت الصحيفة إن إجمالي عدد القتلى والجرحى خلال 2600 يوم من العدوان على اليمن بلغ 46374 يمني، بينهم 17775 قتيل 28599 جريحاً.

 

وفي الوقت نفسه، بلغ إجمالي عدد القتلى من الأطفال خلال سنوات العدوان حوالي 4028 طفلاً، ومايقرب من 4595 جريحاً.. أما عدد القتلى من النساء فقد بلغ حوالي 2,440 امرأة وجرحت 2,913.

 

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، وثق المركز استهداف التحالف السعودي خلال 2600 يوم من غزو اليمن، عدد المنازل التي تعرضت للقصف، حيث بلغت 590,770 منزلاً، و182 منشأة جامعية و 1,216 مسجداً، و376 منشأة سياحية، و413 مستشفى ومرفقاً صحياً.

 

ووفقاً لإحصاءيات المركز أن تحالف العدوان دمر 1,216 مدرسة ومرفقاً تعليمياً ، و139 منشأة رياضية، و254 موقعاً أثرياً، و60 مركزاً إعلامياً، و9799 حقلاً زراعياً.

 

كما ترك التحالف السعودي المدعوم من الولايات المتحدة العديد من البنية التحتية اليمنية في حالة خراب ودمار منذ بداية عدوانه على اليمن.

 

حيث استهدف خلال تلك الأيام 15 مطارا و 16 ميناء و 342 محطة لتوليد الطاقة الكهربائية و 6,827 جسرا وطريقا و 614 شبكة ومحطة أتصال و 2,815 خزاناً ومحطة مياه و 2095 منشأة حكومية.

 

ووفق ما أفاد به المركز أنه تم استهداف 405 منشأة صناعية، و 384 صهريج وقود، و 11952 مؤسسة تجارية، و 434 مزرعة دواجن ومواشي ، و 9,868 وسائل نقل، و 971 ناقلة أغذية، و 698 سوقا، و 482 قارب صيد، و 1002 مستودع أغذية، و 423 محطة وقود.

 

وأكدت الصحيفة أن الهجوم على اليمن، الذي بدأ في آذار/ مارس 2015، كان يهدف إلى إعادة هادي إلى السلطة وسحق الحركة الشعبية اليمنية أنصار الله.