الصمود حتى النصر

الإحتلال الإماراتي يزيل هيمنة “الإصلاح” على شبوة نهائياً والأخير يرد بتفجير أنابيب النفط

الصمود../

 

فقد حزب الإصلاح في شبوة آخر أوراقه وهيمنته على المقرات والمؤسسات بحكومة المرتزِقة بالمحافظة الغنية بالثروات النفطية والغازية، حيث أصدر المرتزِق المعين من قبل الاحتلال الإماراتي كمحافظ لشبوة، أمس السبت، سلسلة قرارات تعيين استهدفت منتحلي صفات مدراء شركة النفط ومصلحة الضرائب، إضافة إلى مؤسّسة المياه والهيئة العامة للاستثمار، التابعة لحكومة المرتزقة، وهي من المؤسسات الإيرادية الهامة في شبوة والواقعة تحت سيطرة جماعة الإصلاح.

 

وأكدت مصادر مطلعة أن قرارات “المحافظ” المرتزِق عوض بن الوزير عملت على إقصاء المدراء السابقين المحسوبين على حزب الإصلاح، واستهدفت تغيير كافة مدراء العموم في المحافظة التي ظلت وظائفها حكراً على جماعة الإخوان منذ العام 2019.

 

وعلى وقع هذه القرارات، نفذ مسلحون موالون لحزب الإصلاح في شبوة، أمس السبت، سلسلة انفجارات هزت المحافظة المحتلّة استهدفت أنبوباً نفطياً هو الثاني من نوعه خلال أسبوعين.

 

وأشارت مصادر محلية، أمس إلى أن مسلحين يعتقد انتماؤهم إلى جماعة الإخوان فجروا بعبوة ناسفة أنبوب نقل النفط في منطقة شاقة بمديرية ميفعة شرقي شبوة، حَيثُ تصاعدت ألسنة اللهب من موقع التفجير.

 

وبينت المصادر أن التفجير جاء بعد ساعات من إطاحة منتحل صفة محافظ شبوة الموالي للاحتلال الإماراتي بمدير مديرية ميفعة ومدراء مكاتب النفط والضرائب والاستثمار والمياه في المحافظة المحسوبين على حزب “الإصلاح” والمعينين من المرتزِق ابن عديو، الأمر الذي ينذر بإغراق المحافظة النفطية بالفوضى مستقبلاً.