الصمود حتى النصر

جماعات الهيكل المتطرفة تدعو لاقتحام مركزي للمسجد الأقصى الأحد المقبل

الصمود../

 

دعا مستوطنون متطرفون من “جماعات الهيكل المزعوم”، اليوم الأربعاء، إلى تنفيذ اقتحام مركزي للمسجد الأقصى المبارك يوم الأحد القادم، وذبح القربان بداخله فيما يسمى “عيد الفصح العبري الثاني”.

 

وبحسب وكالة “فلسطين اليوم” الإخبارية تأتي هذه الدعوات بعد تصدي المرابطين في المسجد الأقصى المبارك لاقتحامات المسجد خلال الفترة الماضية، في إطار زعمهم لتعزيز سيادتهم على المسجد.

 

ودعاء نشاط فلسطينيون إلى الرباط وشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك للتصدي لاقتحامات المستوطنين وإفشال مخططات الاحتلال التهويدية في المسجد والمدينة المقدسة.

 

كما دعا نشطاء فلسطينيون، جماهير الشعب الفلسطيني إلى تلبية وإحياء صلاة فجر الجمعة القادم في المسجد الأقصى المبارك تحت شعار “القدس لنا”، للتأكيد على تمسكهم بحقهم في المسجد وإفشال مخططات الاحتلال التهويدية وأطماع المستوطنين.

 

وشهد شهر رمضان وما بعده، تصاعدا لانتهاكات الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك، تصدى خلالها المرابطون لاقتحامات الاحتلال ومستوطنيه واعتداءاتهم، أصيب خلالها واعتقل المئات.

 

وتحولت حملة “الفجر العظيم” إلى تظاهرة دينية سياسية أسبوعية في المسجد الأقصى المبارك، من خلال تسمية كل جمعة باسم معين يشير إلى إحدى القضايا التي يواجهها الشارع المقدسي.

 

وانطلقت الحملة لأول مرة من المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل في نوفمبر 2020، لمواجهة المخاطر المحدقة بالمسجد واقتحام قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين المتكرر له، ومحاولات تهويده، وأداء الطقوس التلمودية فيه، ومن ثم انتقلت إلى المسجد الأقصى المبارك، حتى عمت هذه الحملة بقية المدن الفلسطينية.

 

وعادت “الفجر العظيم” مع بدايات عام 2022 إلى واجهة المبادرات الشعبية المقدسية التي تمثل تجمعًا شعبيًا أسبوعيًا كبيرًا في قلب المسجد الأقصى.