الصمود حتى النصر

بجاش والدرة في زيارة عيدية لتفقد أحوال المرابطين في جبهة الأقروض بمحافظة تعز

الصمود/متابعات/

زار محافظ تعز صلاح بجاش ونائب رئيس هيئة الإسناد اللوجستي اللواء الركن عبدالملك الدرة، اليوم، المرابطين في جبهة الأقروض بمحافظة تعز.

وهنأ بجاش والدرة، ومعهما وكيل المحافظة نور الدين المراني ومديرا دائرتي القضاء العسكري العميد قاضي عبداللطيف العياني وتقييم الأداء الفني العميد عبدالرحمن العبالي وقيادات عسكرية، المرابطين بمناسبة عيد الفطر المبارك.

ونقل اللواء الدرة للأبطال تهاني قائد الثورة، السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، ورئيس المجلس السياسي الأعلى القائد الأعلى للقوات المسلحة، المشير مهدي المشاط، وقيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة بمناسبة عيد الفطر المبارك.

وأشاد نائب رئيس هيئة الإسناد اللوجستي بالجاهزية القتالية والروح المعنوية العالية، التي يتمتع بها أبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في جبهات تعز.

ونوّه بما سطره المرابطون من ملاحم بطولية، وما حققوه من انتصارات حاسمة في جبهات العزة والكرامة بتعز ولحج.. مؤكداً أن النصر سيكون حليف الشعب اليمني والجيش واللجان الشعبية، الذين يقفون في صف الحق والقضية العادلة للدفاع عن اليمن وسيادته واستقلاله.

وأشار اللواء الدرة إلى أن قوى العدوان تسعى -من خلال الهدنة العسكرية والإنسانية- إلى تمرير مخطط ومؤامرة خطيرة، لكنها ستبوء بالفشل الذريع كما فشلت في حربها العدوانية الكونية خلال الأعوام السبعة الماضية، بفضل حكمة وشجاعة القيادة الثورية، وصمود وثبات أبناء اليمن الأحرار الأباة، وبأس وإقدام أبطال الجيش واللجان الذين لقنوا المعتدين ومرتزقتهم دروساً قاسية ومؤلمة في مختلف جبهات المواجهة.

وخاطب المقاتلين قائلاً: “نستمد منكم أيها الأبطال الشجعان، ومن مواقفكم المشرفة، ويستمد أحرار الشعب اليمني، العزيمة والإرادة القوية والمعنويات العالية، حيث صنعتم بسواعدكم الفتية وبمآثركم البطولية وتضحياتكم ملحمة انتصار يماني مؤزر، وألحقتم بالمعتدين ومرتزقتهم هزائم نكراء وساحقة وخسائر فادحة”.

من جانبه، أوضح مدير دائرة القضاء العسكري أن الموقع الجغرافي الاستراتيجي المتميز، الذي يحتله اليمن، جعله عرضة لمطامع قوى الهيمنة والطغيان في احتلاله والسيطرة عليه ونهب ثروته وخيراته ومقدراته، واستغلال موقعه الجغرافي المهم لخدمة مصالحه.

وأشار إلى أن ثورة الـ21 من سبتمبر قضت على عهود الهيمنة والتبعية والوصاية الخارجية، التي كانت مفروضة على اليمن، ما جعل قوى الاستكبار العالمي تشن عدواناً غاشماً على الشعب اليمني في محاولة منها لإعادة فرض الهيمنة والوصاية عليه، وهو ما لم ولن يكون.

وقال العياني: “أنتم أيها الشجعان، المتصدّين لتحالف العدوان الأمريكي الصهيوني السعودي الإماراتي، من ألهم ويلهم بقية أحرار الأمة والمجاهدين في محور المقاومة إلى دروب العزة والكرامة ورفض الخضوع للطغاة المستكبرين”.

بدوره، أكد وكيل المحافظة لشؤون الدفاع والأمن جهوزية أبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في جبهات تعز، متحلين بأعلى درجات اليقظة والحس الأمني.

وأشار إلى أن الأبطال على أتم الاستعداد لتنفيذ أي مهام أو توجيهات تُسند إليهم من القيادة الثورية والعسكرية العليا دفاعاً عن الوطن والشعب اليمني.

من جهته، أكد القائم بأعمال اللواء 115 مشاة، العميد جميل الجابري، أن منتسبي اللواء 115 مشاة وكافة المرابطين في جبهة الأقروض سيفشلون مؤامرات الأعداء.

وقال: “إن مخططات العدوان، التي يحاول تمريرها من خلال الهدنة العسكرية والإنسانية، لن تثني أبطال جيشنا الميامين عن مواصلة المسار في الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله”.

من جانبهم، ثمَّن المرابطون، في جبهة الأقروض، زيارة معايدة قيادة المحافظة ووزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة، ما يدل ويؤكد على حرص القيادة الثورية والعسكرية على تعزيز الجاهزية القتالية في الجبهات، للدفاع عن الوطن، وتلمس هموم المرابطين، وتلبية احتياجاتهم، ورفع معنوياتهم.

وأشاروا إلى أن لهذه الزيارة دلالات في نفوس المرابطين ورفع معنوياتهم ولما من شأنه تحقيق المزيد من الانتصارات ومواصلة مسار الدفاع عن الأرض والعرض والسيادة.