الصمود حتى النصر

رئاسة مجلس الشورى تدين استمرار تحالف العدوان في خروقاته وأعماله العدوانية بحق الشعب اليمني

الصمود/متابعات/

أدانت هيئة رئاسة مجلس الشورى، استمرار تحالف العدوان في خروقاته وأعماله العدوانية بحق الشعب اليمني، في محاولة لتقويض الهدنة التي أعلنتها الأمم المتحدة مطلع أبريل الماضي.

واستنكرت الهيئة في بيان صادر عنها، مماطلة دول تحالف العدوان في تنفيذ الهدنة المعلنة ومخالفتها الصريحة لبنودها، خاصة ما يتعلق بفتح مطار صنعاء الدولي ورفع الحصار عن ميناء الحديدة والسماح بدخول سفن المشتقات النفطية والغذائية والدوائية.

وأشارت إلى أن عدم التزام التحالف بتنفيذ بنود الهدنة، يؤكد بما لا يدع مجال للشك سعيه لترتيب صفوف مرتزقته في تنفيذ المخططات وإطالة أمد الحرب، سيما وأنه ما يزال مستمراً في خروقاته بالقصف المدفعي في مناطق حيس وشدا والتحليق المستمر للطيران التجسسي وشن الغارات على مأرب وحرض خلال أيام عيد الفطر المبارك.

وقال بيان الهيئة “إن القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى، إقاما الحجة على دول العدوان بقيادة أمريكا والسعودية، وقدما مبادرات شكلت خارطة طريق للسلام المشرف في اليمن وما على العدوان إلا التعاطي معها بجدية وتنفيذ نقاطها دون اجتزاء أو انتقاء إلى أن يتم الوصول إلى الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية من اليمن ورفع الحصار وإنهاء الحرب”.

ونبهت الهيئة من مغبة استمرار العدوان في التهرب من تنفيذ بنود الهدنة المعلنة التي قد تفرض تداعياتها السلبية، عدم التجديد للهدنة ويحتم على الشعب اليمني وقيادته والجيش واللجان الشعبية اتخاذ خيارات مشروعة في الرد الموجع على قوى العدوان.

وحيا بيان هيئة رئاسة مجلس الشورى، المرابطين في جبهات العزة والكرامة وما يتمتعون به من معنويات عالية وإيمان صادق بوعد الله الحق بالنصر المبين وبعدالة قضية الشعب اليمني ومشروعية دفاعه ضد الغزاة والمحتلين.

وأشاد باليقظة العالية للقوات المسلحة والقوة الصاروخية في مواجهة الأعمال العدائية للعدوان خلال فترة الهدنة والتي أثبتت عمليتها الأخيرة بإسقاط طائرة تجسسية في حرض قدراتها في توجيه الرد بالوقت المناسب وبدقة عالية.

ودعت الهيئة، الشعب اليمني إلى تعزيز وحدة الصف والحفاظ على تماسك الجبهة الداخلية والاستمرار في دعم خيارات تجهيز جحافل النصر التي وعد قائد الثورة الخوض لمعركة التحرر في حال استمر العدوان في غطرسته وصلفه خلال العام الثامن من الصمود.