الصمود حتى النصر

حماس والجهاد الإسلامي تباركان عملية “إلعاد” الفدائية

الصمود../

 

باركت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي، العملية الفدائية المزدوجة التي أدت لمصرع 4 مستوطنين صهاينة وإصابة 7 آخرين في منطقة “إلعاد” قرب تل أبيب وسط فلسطين المحتلة، مساء اليوم الجمعة.

 

ونقلت وكالة “فلسطين اليوم” الإخبارية عن عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي محمد حميد، قوله: “نبارك العملية البطولية في منطقة “إلعاد” وهي تشكل انتصارا للأقصى”.

 

واعتبر حميد أن تدنيس جيش الاحتلال وعصابات المستوطنين للمسجد الأقصى تجاوز لكل الخطوط الحمراء.. مشددا على أن الشعب الفلسطيني سيواصل رده على هذا العدوان.

 

من جانبه، أكد الناطق باسم (حماس) حازم قاسم، أن العملية جزء من غضب الشعب الفلسطيني على اعتداءات الاحتلال بحق المقدسات.

 

وأوضح أن اقتحام المسجد الاقصى لا يمكن أن يمر دون عقاب.. مشيرًا إلى أن العملية البطولية في “تل أبيب” اليوم هي تطبيق عملي لما حذرت منه المقاومة بأن الأقصى خط أحمر.

 

وقال قاسم: “نحن أمام حالة نضال متكاملة ومستمرة في كل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني”.. مؤكدًا أن الاحتلال لا يستطيع إخماد الجبهات في غزة الضفة والداخل المحتل.