الصمود حتى النصر

هيئة النقل البري تدشن مشروع اعداد الخرائط الرقمية لخدمات النقل البري

الصمود../

 

دشنت الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري بالتعاون مع المركز اليمني للإستشعار عن بعد، السبت، مشروع إعداد الخرائط الرقيمة لخدمات النقل البري في الجمهورية اليمنية وبرنامجه التنفيذي (المرحلة الأولى أمانة العاصمة) للفترة 2 إبريل – 31 ديسمبر 2022م.

 

وفي التدشين أكد رئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري وليد الوادعي،ان تدشين المشروع بدأ بتدريب وتأهيل عدد من كوادر من مهندسي الهيئة ووزارة النقل للبدء بأعداد الخارطة الرقمية الخاصة بالمشروع مشيرا الى ان المشروع يأتي تزامنا مع اليوم الوطني للصمود في وجه العدوان وضمن الرؤية الوطنية في مرحلتها الثانية 2021-2025 مرحلة التنفيذ الاستراتيجي.

 

واوضح أهمية التدريب والتأهيل في توفير الوقت والجهد للوصول إلى تحقيق نتائج ناجحة وسريعة في مختلف مجالات العمل معتبرا الكوادر التي سيتم تدربيها النواة الأولى في الهيئة والوزارة المتخصصة في إعداد الخرائط الرقيمة لخدمات النقل البري في الجمهورية اليمنية.

 

وقال الوادعي: أن “مشروع إعداد الخرائط الرقيمة لخدمات النقل البري في الجمهورية اليمنية وبرنامجه التنفيذي، وما سيتمخض عنه من قاعدة بيانات خاصة بالنقل البري، سيساهم في تنفيذ جملة من الرؤى والمشاريع التي تسعى الهيئة إلى تنفيذها منها مشروع انشاء غرفة عمليات الملاحة البرية لمتابعة كل تحركات النقل البري بمختلف انوعه داخل الجمهورية اليمنية”.

 

وبين ان الخارطة الرقمية ستعمل في معرفة كل الصعوبات والعوائق التي تواجه نشاط الهيئة ومعالجتها أولاً بأول وبشكل سريع وبأقل جهد وسيمكن الهيئة من تقديم خدماتها بشكل حديث يلبي كافة التطلعات التي تسعى إلى تحقيقها القيادة الثورية والسياسية وحكومة الانقاذ وفق الرؤية الوطنية الحديثة.

 

من جانبه اكد الدكتور خالد خنبري رئيس مركز الاستشعار عن بعد، ان التدريب يأتي في اطار مشروع كبير متمثل ببناء قاعدة بيانات مكانية لخدمات النقل البري في أمانة العاصمة كمرحلة أولى ، وتعد باكورة تعاون بين المركز اليمني للإستشعار عن بعد والهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري.