الصمود حتى النصر

زعيم كوريا الشمالية يسعى لتشكيل “قوة عسكرية ساحقة لا يمكن لأحد أن يوقفها”

الصمود../

 

أكد الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونج أون، أن بلاده ستطور المزيد من “وسائل الضربة القوية” لتعزيز قدرات الدفاع الوطني، وفق وكالة الأنباء الكورية المركزية الرسمية “KCNA”.

 

وأفادت “KCNA” بأن تصريحات كيم جونج أون جاءت أثناء جلسة تصوير مع المسؤولين والعلماء الذين ساهموا في “نجاح” تجربة إطلاق صاروخ “هواسونج -17 البالستي” العابرة للقارات.

 

وقال الزعيم الكوري الشمالي: “يجب أن نكون أقوياء تحت أي ظرف من الظروف للدفاع عن السلام، وتسريع وتيرة البناء الاشتراكي، وأن نكون مسؤولين عن أمن الأجيال الصاعدة، من دون أي تهديد علينا “، مؤكدا أن “بيونج يانج ستواصل تحقيق هدف تعزيز قدرات الدفاع الوطني، وتطوير المزيد من وسائل الضربة القوية لتسليح جيشنا الشعبي بها”.

 

واعتبر كيم جونج أون أنه “لا يمكن لدولة ما أن تمنع الحرب وتضمن أمنها إلا عندما تكون مجهزة “بقدرات ضرب هائلة” و”قوة عسكرية ساحقة لا يمكن لأحد أن يوقفها”، لافتا إلى أن “تطوير الدفاع الوطني لكوريا الشمالية لم يكن من الممكن التفكير فيه لولا الثقة والوطنية المتقدة لجميع الناس الذين قدموا الدعم والتشجيع غير المشروط والمطلق للقضية المقدسة الحيوية لبناء ردع الحرب النووية للبلاد”.

 

هذا وكشفت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي أنها اختبرت إطلاق صاروخ “هواسونج -17 البالستي” العابر للقارات تحت إشراف الزعيم كيم.