الصمود حتى النصر

بيان رسمي هام ورد قبل قليل لجميع المواطنين في العاصمة صنعاء بشأن أسطوانة الغاز المنزلي وبيعها بهذا السعر؟

الصمود../

 

نفت الشركة اليمنية للغاز بصنعاء، مساء يوم الإثنين، صحة ما يتم تداوله بشأن رفع سعر بيع أسطوانة الغاز المنزلي للمواطنين عبر عقال الحارات، مؤكدة أن السعر الرسمي لأسطوانة الغاز القادم من صافر لا يزال كما هو على السعر السابق بـ 5900 ريال فقط.

 

وأوضحت الشركة في بيان صادر عنها، أن تسعيرة الـ 8350 ريال هي لـ الغاز المستورد الذي يأتي من ميناء الحديدة والذي سيتم تموين المواطنين منه لتغطية جزء من العجز الناتج عن القطاع على المقطورات، مشيرة إلى أنه عند وصول الكميات التي ستصل من صافر بعد رفع القطاع على المقطورات في مأرب سيتم بيعها بنفس النظام السابق 5900 ريال.

 

وأكدت الشركة اليمنية للغاز، تنفيذ برنامج إسعافي لتموين المواطنين في أمانة العاصمة صنعاء والمحافظات بالغاز المنزلي المستورد في ظل القطاع المفروض على مقطورات الغاز من قبل مرتزقة العدوان.

 

وأوضح الناطق الرسمي للشركة علي معصار لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أنه نتيجة لاستمرار التقطع على مقطورات الغاز المنزلي من قبل مرتزقة العدوان في مناطق خط الحصون- ردمية بن معيلي- صافر، اضطرت الشركة إلى اتباع آلية مناسبة لتوزيع الغاز.

 

وبين أن الآلية تتضمن تغطية احتياجات المواطنين من الغاز المستورد الذي يتم توزيعه للسيارات والمصانع والقطاع التجاري وهو أغلى كلفة نظرا لاحتجاز تحالف العدوان لسفن الغاز المستورد وفرض غرامات جراء هذا الاحتجاز التعسفي.

 

ونفى الناطق الرسمي للشركة، صحة المعلومات التي تداولها بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول ارتفاع أسعار الغاز المحلي.

 

وطمأن المواطنين أنه لا يوجد أي ارتفاع في أسعار الغاز المنزلي المحلي.. مؤكدا حرص الشركة على توفير هذه المادة للمواطنين بالأسعار المناسبة تخفيفاً لمعاناتهم نتيجة استمرار العدوان والحصار.

 

وكان المتحدث الرسمي باسم شركة الغاز علي معصار، قال في وقت سابق، إنه ونظراً للاحتياجات الخاصة مع قدوم شهر رمضان ستقوم الشركة من يوم الثلاثاء بتوزيع كميات من الغاز المستورد على مديريات أمانة العاصمة صنعاء بحسب الكشوفات المرفوعة من العقال، مشيراً إلى أن سعر الأسطونة 20 لتر من الغاز المستورد سيكون 8225 ريال.

 

إلى ذلك، أكدت شركة النفط اليمنية، استمرار مرتزقة تحالف العدوان في قطع الطريق لمنع دخول الناقلات النفطية إلى العاصمة صنعاء.

 

وأوضح متحدث الشركة عصام المتوكل في تغريده له على“تويتر” قائلاً : “لا يزال مرتزقة تحالف العدوان الأمريكي السعودي يقطعون الطريق في منطقة حويشيان بالجوف ويمنعون دخول وخروج مئات القاطرات النفطية من وإلى صنعاء والمناطق الحرة بهدف تضييق الخناق وزيادة معاناة ابناء الشعب”.