الصمود حتى النصر

مسؤول روسي: الوضع في أوكرانيا نجم عن السياسة الدموية الأمريكية

الصمود../

اعتبر مسؤول روسي، اليوم، إن الوضع المترتب الآن في أوكرانيا، ليس إلا أحد سياسة واشنطن الدموية لقمع الدول المستقلة لإرضاء المصالح الأمريكية.

ونقلت قناة (روسيا اليوم) عن أمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، قوله في لقاء مع رئيس المديرية العامة للتوثيق والأمن الخارجي في الجزائر نور الدين مقري: “الوضع في أوكرانيا ليس إلا أحد النتائج المأساوية لسياسة الولايات المتحدة الدموية وغير المدروسة”.

وتابع باتروشيف: “قام الأمريكيون بشكل متعمد بقمع الدول المستقلة لسنوات عديدة من أجل مصالحهم الجيوسياسية والمالية الخاصة، وسعوا إلى تقويض النظام العالمي الذي تطور بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وكذلك نظام الأمم المتحدة”.

وأشار باتروشيف إلى أن ظهور مراكز جديدة للقوى والتطور العالمي “تسبب في استياء متزايد من جانب الولايات المتحدة التي سعت بأي وسيلة للحفاظ على هيمنتها في الشؤون العالمية”.

وقال باتروشيف: “كما نعلم من التاريخ، من أجل تحقيق هذا الهدف، أطلق الأمريكيون العنان دائما للحروب في مناطق أخرى من الكوكب”.

ويواصل الجيش الروسي الحرب العسكرية في أوكرانيا لليوم الـ33، وسط توقعات بانعقاد جولة جديدة من المفاوضات بين موسكو وكييف.