الصمود حتى النصر

ائتلاف ثورة 14 فبراير بالبحرين: الصبر الإستراتيجي والصمود الشعبي اليمني مقدمة لنصر الأمة كلها

الصمود../

 

أكد المجلس السياسي في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في البحرين، أن “العدوان السعوديّ- الإماراتيّ- الأمريكيّ” يدخل عامه الثامن وسط صمود يمانيّ منقطع النظير من جميع فئات الشعب اليمنيّ في يوم أطلقوا عليه اليوم الوطنيّ للصمود.

 

وفي بيان أصدره الائتلاف بمناسبة مرور 7 أعوام على الحرب الإجرامية على الشعب اليمني الشقيق، اعتبر أن “الدفاع البطوليّ للشعب اليمنيّ في معركة تدور على أرضه وصموده أمام آلة حرب عالميّة، لهو نصر يسجّل له في هذه الحرب الوحشيّة، ولعلّ النصر الأكبر له أنّه نجح بنقل المعركة إلى أراضي دول العدوان التي باتت عرضة لضرباته وصواريخه، حتى علا عويلها من أثر أوجاعها منها”.

 

وأضاف البيان: إن “اليمنيين أعلنوا في يوم الصمود الوطني عن مواصلة التحدّي والصمود حتى يقف العدوان، وتنسحب مرتزقته من الأراضي اليمنيّة كافّة؛ لبدء مرحلة سياسيّة سياديّة ترضخ فيها قوى تحالف الشرّ للإرادة الشعبيّة اليمنيّة الحرّة الصلبة من دون قيد أو شرط”.

 

وبارك ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير للشعب اليمنيّ هذا الصمود، قائلاً: “نخصّ قائد المرحلة السيّد عبد الملك الحوثي وكلّ القوى الشريفة، ونؤكّد أنّ هذا الصبر الاستراتيجيّ وهذا الصمود الشعبيّ مقدّمة لنصر الأمّة كلّها على أعدائها، ولا سيّما حكّام آل سعود الإرهابيّين وأذنابهم آل خليفة الذين يشاركون في هذا العدوان البشع غير معترفين بإرادة شعب البحرين وقراره الرافض لهذه الحرب الإجراميّة القذرة، والتي تدير مركز عمليّاتها الولايات المتّحدة الأمريكيّة”.

 

وأكد الائتلاف وقوفه مع الشعب اليمنيّ الشقيق وقواه الحيّة، قائلاً: إنّ “في نصركم يا أبناء اليمن نصرًا لنا في البحرين، خاصّة أنّنا نواجه عدوًّا واحدًا مشتركًا هو النظام السعوديّ الذي احتلّ أرضنا وهجّر شعبنا، ولكنّ نصر الله قريب”.