الصمود حتى النصر

كما حصل في السعودية.. الهجوم اليمني على الإمارات يؤكد فشل أنظمة الدفاع الجوي الغربية

الصمود../

 

تعد الهجمات اليمنية التي تعرضت لها الإمارات، الإثنين، منعطفا نسبيا، إذ كانت منتظرة، ولكن المفاجأة الحقيقية هي فشل الدفاعات الجوية الإماراتية في اعتراض الطائرات والصواريخ رغم تنوعها، في تكرار لسيناريو السعودية.

 

وسارعت الإمارات الى الإعلان عن تعرضها للقصف اليمني وتقديم حصيلة معينة للخسائر المسجلة بمقتل ثلاثة أشخاص وخسائر اعتبرتها محدودة لمنشآت صناعية. وهي بهذا تنهج حركة إعلامية استباقية لسحب المبادرة من الإعلام اليمني، وبالتالي جعل العالم يتطرق إلى الخسائر وفق الرواية الإماراتية. وهذه التقنية الاستباقية وإن كانت تأتي مفعولها في الساعات الأولى، إلا أنها لا تمنع الحقائق من الظهور لاحقا، وفي هذه الحالة نشرت وكالة أسوشيتد برس، الثلاثاء، معطيات تبرز الدمار الذي لحق بالمنشآت النفطية في حين يلف الغموض العدد الحقيقي للقتلى، بينما تحدثت جريدة وول ستريت جورنال عن الأسلحة النوعية المستعملة.

 

وتأتي هذه الهجمات لتبرز معطى يؤرق دول الخليج وكذلك الولايات المتحدة، وهو تأكيد للقلق نفسه منذ نوفمبر 2017. لقد نجحت الطائرات المسيرة لليمنيين وكذلك الصواريخ المجنحة في اختراق الدفاعات الإماراتية وضرب الأهداف المحددة. ووقع هذا في وقت تمتلك فيه الإمارات ترسانة متقدمة في دفاعها الجوي مكونة من أنظمة فرنسية وأمريكية ويشرف على تشغيلها خبراء إماراتيون وأجانب.

 

ولعل القفزة النوعية لهذه الهجمات التي تعرضت لها أبوظبي تبرز في استهداف الصواريخ لمنشآت محددة مثل المطار والمنطقة الصناعية، وهذا يعني دقة التصويب وليس فقط القصف العشوائي تجاه منطقة معينة. ويضاف إلى هذا تجاوز الصواريخ هذه المرة المدى المتوسط نحو البعيد نظرا للمسافة بين اليمن والإمارات.

 

وكانت السعودية قد تعرضت إلى هجوم بصاروخ باليستي في نوفمبر 2017، وكان أول هجوم ثم توالت هجمات أخرى. وكشف جريدة نيويورك تايمز في تقرير لها في 4 ديسمبر 2017 في مقال بعنوان “هل فشلت أنظمة الدفاع الأمريكية في السعودية؟” عن قلق كبير وسط البنتاغون لأن أحد أهم أسلحة الدفاع الجوي الأمريكية وهو “نظام باتريوت” لا ينجح دائما في اعتراض صواريخ تعد شبه بدائية يطلقها انصار الله، فكيف سيكون الأمر مع الصواريخ الإيرانية المتطورة. وطالبت البنتاغون بضرورة استخلاص الدروس من هذه الحرب.

 

وتكرر السيناريو نفسه عندما عجزت أنظمة الدفاع الغربية وعلى رأسها الأمريكية في حماية منشآت أرامكو في السعودية في سبتمبر 2019، وقتها كتبت “إن بي سي نيوز” الأمريكية أن نظام “باتريوت 2” الأمريكي فشل في حماية السعودية.

 

وتدرك الإمارات ما حدث لنظام باتريوت في السعودية، لهذا تسارع الزمن للبحث عن أنظمة مساعدة مثل تفكيرها مؤخرا في شراء القبة الحديدية الإسرائيلية، أو توقيعها منذ أسابيع على صفقة مع كوريا الجنوبية لشراء نظام MSAM المضاد للصواريخ والطائرات المسيرة، بقيمة تجاوزت 3.5 مليار دولار.

 

المصدر: القدس العربي