الصمود حتى النصر

وزير صهيوني سابق: مهاجمة إيران كضرب الرأس بالجدار

الصمود|وكالات|

قال الوزير الصهيوني السابق دانيئيل فريدمان، اليوم الأحد، إن “أردنا أن نهاجم إيران فهو كمن يضرب رأسه بالجدار”.

 

وفي تعليق على تغريدة حول “الاستعدادات الإسرائيلية لشنّ هجوم على إيران، بأنّ سلاح الجو يُجري تغييرات على عمليات تدريب الطيارين المقاتلين والملاحين، قال فريدمان: ان “تهاجم إيران هو كمن يضرب رأسه بالجدار”.

 

وأضاف أنّه “ليس لدى “إسرائيل” الجاهزية لتلقّي أكثر من 1000 صاروخ في اليوم، والأفضل لها أن تواصل دسّ رأسها في التراب”.

 

وكانت وسائل إعلام صهيونية اعتبرت، يوم أمس السبت، أن “مناورات حرس الثورة والجيش الإيراني ومحاكاة مهاجمة مفاعل ديمونا، هي في إطار الحرب النفسية، وإعلان نيّات من جانب إيران”.

 

وقال معلّق الشؤون العربية في “القناة الـ 13” الصهيونية، حيزي سيمانتوف، إنه “وفقاً لتقارير من إيران، فلقد أُفيدَ بأن الإيرانيين، في إطار المناورات العسكرية لحرس الثورة والجيش الإيراني طوال هذا الأسبوع، ناوروا  على (محاكاة) مهاجمة ما سمّوه الموقع في ديمونا، وإطلاق صواريخ نحوه”.

 

وخلال مناورات “الرسول الأعظم” الإيرانية، “تم قصف مجسّمات تحاكي مواقع حساسة ومصيرية، لإسرائيل”